سلطة طهران مارست أشكالا من التعذيب الوحشي في حق 25 سنيا قبل إعدامهم

سلطة طهران مارست أشكالا من التعذيب الوحشي في حق 25 سنيا قبل إعدامهم

تم – طهران: أعلنت منظمة حقوقية، عن كشف ذوي السجناء “السنة” الذين أعدمتهم إيران، أخيرا، جماعيا خلال الثاني من أب/أغسطس الجاري، عن تعذيب عناصر الاستخبارات أبنائهم على نحو وحشي، وتهشيم أجسامهم قبل أن تنفذ الإعدام بهم شنقا.

وأكد مركز مدافعي حقوق الإنسان في كردستان عن عوائل السجناء الذين تم إعدامهم بأنهم شاهدوا آثار التعذيب على جثامين أبنائهم وكسور في أيديهم وأرجلهم تظهر بعض العظام الخارجة من الجلد.

وكان عناصر من الاستخبارات وعناصر مقنعين تابعين للوحدات الخاصة للأمن الإيراني اقتحمت في هذا التاريخ،  قاطع السجناء السياسيين في سجن “رجايي شهر” داخل مدينة كرج (غرب طهران) واقتادت 36 شخصا من الناشطين “السنة” الأكراد، المحكوم عليهم بالإعدام، إلى مكان مجهول، حيث انتشر خبر إعدام 25 منهم في اليوم التالي.

ونقل المركز عن أحد الناشطين حقوق الإنسان في “سنندج” مركز محافظة كردستان، أن العوائل كلها شكت من آثار التعذيب على أجساد أبنائهم، وقالوا إنها تدل على ضربهم وتعذيبهم قبيل الإعدام، بينما هددت الاستخبارات بالاعتقال إذا ما تحدثوا للإعلام عما شاهدوه، بحسب ما جاء في تقرير مركز مدافعي حقوق الإنسان الكردي.

وأضاف الناشط، أن قوات الأمن أوقفت كل العوائل العائدة من طهران وأنزلتهم في ممر جبلي في منطقة صلوات أباد، القريبة من مدينة سنندج، وحذرتهم من مغبة إقامة مراسم عزاء لأبنائهم أو التحدث عن وجود تعذيب على أجساد أبنائهم.

والسجناء السياسيون المعدمون كل من: شهرام أحمدي (29 عاماً) والشقيقان كاوة وآرش شريفي (32 و26 عاماً)، وثلاثة أشقاء بأسماء محمد ياور ومختار وبهمن رحيمي (31 و33 و38 عاماً) وكاوة ويسي (32 عاماً) وبهروز شاه نظري (31 عاماً)، وطالب ملكي (31 عاماً) وأحمد نصيري (35 عاماً) وشاهو إبراهيمي (31 عاماً) وبوريا محمدي وعالم برماشتي ووريا قادري فرد وكيوان مؤمني فرد وإدريس نعمتي وفرزاد هنرجو ومحمد غريبي وكيوان كريمي وأمجد صالحي وأوميد بيوند وعلي مجاهدي الملقب (علي عراقي) وحكمت شريفي الملقب (حكمت عراقي) وعمر عبداللهي الملقب (حمزه عراقي) وأوميد محمودي.

وكانت وكالة “هرانا” الحقوقية أفادت أن الاستخبارات عند اقتياد هؤلاء الناشطين إلى الإعدام عملت على تكبيل أيديهم وأرجلهم وتعصيب أعينهم وانهالت عليهم بالضرب ونقلتهم تحت تدابير أمنية مشددة من القاطع رقم 10 إلى الزنزانات الفردية قبل الإعدام، ولاقت قضية الإعدام الجماعي ضد 25 ناشطاً سنياً في إيران بينهم الداعية الشاب، شهرام أحمدي، موجة من الإدانات الدولية ضد طهران، لاسيما وأن أجهزة الاستخبارات الإيرانية، حاولت تلفيق التهم ووصم نشاطات هؤلاء السجناء بتنظيمات متطرفة كـ “داعش” على الرغم من أنهم كانوا معتقلين منذ العام 2009 بتهم الدعاية ضد النظام.

وكانت كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومنظمات حقوقية دولية، دانت الإعدام الجماعي ضد هؤلاء السجناء، وانتقدت المحاكمات غير الشفافة والاستناد على اعترافات مأخوذة تحت التعذيب من المعتقلين وعدم منح المتهمين حق الدفاع عن أنفسهم، فيما كان غالبية هؤلاء المعدومين نفوا في رسائل سربوها من السجن إلى المنظمات الحقوقية الدولية ممارستهم أية أعمال مسلحة، وأكدوا أن نشاطاتهم كانت تركز على تعاليم مذهب أهل السنة والجماعة سلميا وعلنيا وعدم عضويتهم أو مناصرتهم أية تيارات متطرفة من أي جهة كانت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط