فصل 13 سيدة و5 شباب بلا حقوق رغم حُكم “العمالية” في صندوق المئوية

فصل 13 سيدة و5 شباب بلا حقوق رغم حُكم “العمالية” في صندوق المئوية

تم – الرياض

كشفت تفاصيل جديدة في قضية أصحاب الياقات البيضاء في صندوق المئوية التي فُصِل فيها 18 موظفاً بلا ذنب، وجرى فيها سابقاً، كفّ يد المدير العام للصندوق ونائبه وخمسة مسؤولين في الصندوق، بتوجيهات عليا، قبل 6 أشهر.

وأكدت مصادر صحافية أن من بين المفصولين 13 سيدة يبحثن عن وظائف، والصندوق لم يعطهن شهادات خبرة أو إخلاء طرف رغم صدور حكم يؤيد الفصل، ويردّ لهن حقوقهم المادية والمعنوية.

وأوضحت أن الحقوق التي حُكم فيها شرعاً وإلزاماً قدرها 3 ملايين و497 ألفاً و66 ريالاً ولم تنفذ.

وأشارت إلى أن 5 شباب جرى عليهم ما جرى للسيدات؛ لأسباب غير معلومة وغير مبررة من مجلس الإدارة، ومؤكدة أن هناك مماطلة في السداد من الإدارة الجديدة رغم التعهدات السابقة.

أوضحت التفاصيل إلى أنه بعد كفّ يد مدير عام صندوق المئوية ومساعديه من أكثر من ٦ أشهر، لا يزال الصندوق يماطل، ومدير عامه المكلف الجديد ورئيس مجلس الإدارة، أيضاً، في مستحقات الموظفين والموظفات التي صدر فيها حكم، بعد أن دامت القضية ٧ أشهر انتهت بحكم تأييد الفصل التعسفي لعدد ١٨ موظفاً وموظفة بالحكم لهم.

ويرفض رئيس مجلس الإدارة والمدير العام المكلف تنفيذ الحكم وسداد حقوقهم التي فرضها الشرع والقضاء، فيما يلجأ المفصولون، الآن، إلى محكمة التنفيذ لاسترداد حقوقهم؛ حيث لا شهادة خبرة لهم، ولا إخلاء طرف، ومماطلة مستمرة رغم صدور حكم الهيئة العليا للمخالفات العمالية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، بإلزام صندوق المئوية بدفع أجر ومكافأة نهاية الخدمة، بحسب المصادر.

وكان الموظفون قد تقدموا بشكوى لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ للمطالبة بتعويض عن تأخر تسليمهم مستحقاتهم، وشهادات خبرة وإخلاء طرف، وهو ما تسبب في حرمانهم من الالتحاق بوظائف أخرى.

من جانبهم، اتهم المفصولون الصندوقَ في المماطلة بمنحهم أجورهم دون أسباب مقنعة.

وأوضح هؤلاء الموظفون المفصولون أنهم تعرضوا لقرار فصل تعسفي دون أية إنذارات، وهو ما دفعهم إلى التقدم بشكوى للجهات المختصة ضد الصندوق، والمطالبة بتعويضات عن الضرر الذي لحقهم جراء القرار الجائر، بحسب وصفهم.

وأشاروا إلى أن الصندوق لم يمنحهم حتى الآن شهادات خبرة بالفترة الزمنية التي عملوا فيها معه.

من جانبه، قال المدير العام لصندوق المئوية المكلف سلطان المطيري إن “حسابات الصندوق البنكية موقوفة من المقام السامي، ونحن ملتزمون بحقوق الموظفين، وإعطائهم إياها في أقرب فرصة، ولكن حسابات الصندوق مغلقة، كما أننا متواصلون مع الموظفين المفصولين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط