بعد تفاعل المواطنين.. “الإسكان” تدرس المقترحات حول العقد السكني للإيجار الموحّد

بعد تفاعل المواطنين.. “الإسكان” تدرس المقترحات حول العقد السكني للإيجار الموحّد

تم – الرياض

تفاعل مواطنون ومقيمون مهتمون بالاستطلاع الذي اطلقته وزارة الإسكان في السادس والعشرين من شوال الماضي وأغلقته مؤخراً، بخصوص العقد السكني للإيجار الموحّد.

وشارك عدد من هؤلاء المهتمين بمجموعة من المقترحات والملاحظات الإيجابية حول بنوده وآلية تطبيقه.

وقدّم المشرف على برنامج “إيجار” المهندس محمد بن صالح البطي، شكره لجميع المتفاعلين مع الاستطلاع ومن شاركوا بآرائهم المختلفة.

وأكد أن الوزارة ستتعامل معها بكل جديّة وستستفيد مما جاء فيها للوصول إلى صيغة نهائية للعقد السكني للإيجار الموحّد، لضمان خدمة المستأجر والمؤجر والوسيط العقاري، وستسهم بالتالي في تنظيم هذا القطاع الذي يحظى بأهمية كبيرة.

وأوضح البطي أن المشاركات التي تضمّنت الكثير من المرئيات حول العقد الموحّد تعكس مستوى الوعي لدى المواطنين والمقيمين وسعيهم الحثيث إلى الشراكة مع الوزارة في الوصول لقطاع إيجاري منظّم يمتاز بعدالته ووضوحه وشفافيته.

ونوه إلى أنه وبالتنسيق مع وزارة العدل تم تشكيل فريق مختص يعمل حالياً على دراسة المقترحات والملاحظات المقدّمة وتحليلها وفق آلية علمية مقنّنة تضمن تحقيق أهداف البرنامج كافة، ثم إطلاق الصيغة النهائية للعقد الموحد الذي سيكون ملزماً على جميع الوسطاء العقاريين المرخّص لهم وللمستأجر والمؤجر في الوقت ذاته.

وأفاد بأن البرنامج لم يأتِ إلا لحماية حقوق المستأجرين والمؤجرين على حدٍ سواء.

يشار إلى أن برنامج “إيجار” يعدّ شبكة إلكترونية متطورة تقدم حلولاً تكاملية لقطاع الإيجار السكني والتجاري، كما تنظم هذه الشبكة العلاقة بين جميع أطراف العملية التأجيرية “المستأجر, المؤجر, الوسيط العقاري” عن طريق توثيق العقود وحفظ حقوق جميع الأطراف ذات العلاقة.

تعليق واحد

  1. سالم الهذلي

    مندو بدا الاسكان الي يومنا الحاضر وكل مشاريعه دراسة واقتراحات بدون تنفيذ وكل يوم نسمع خبر تحت الدراسة الي متي والمواطن اهلكته الاجارات وهو ينتظر السكن الذي اصبح شبه مستحيل والاسكان لم يحرك ساكن الا اعذار غير مقبوله انني وبسمي وبسم كل مواطن نناشد خادم الحرميين وولي العهد ان ينصفو المواطن المغلوب علي امره من وزارة الاسكان التي لم تقدم اي حل يخدم المواطن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط