“محامي المنقبات” يعود من جديد ويدفع غرامات “البوركيني” بفرنسا

“محامي المنقبات” يعود من جديد ويدفع غرامات “البوركيني” بفرنسا

تم – فرنسا

عاد رجل الأعمال الجزائري رشيد نكاز، والملقب بـ”محامي المنقبات” بعد أن تَكفّل سابقاً بدفع غرامات المسلمات اللواتي يرتدين البرقع في أوروبا كلها.

وخصص “محامي المنقبات” لهذا الأمر صندوقاً قوامه 1 مليون يورو منذ العام 2010 للظهور على الساحة الإعلامية من جديد بعد أن قرر التكفل بدفع غرامات جميع المسلمات اللواتي يرتدين هذا اللباس في الشواطئ الفرنسية، رداً على القرار الذي يفرض غرامة قدرها 38 يورو على كل من ترتدي البوركيني.

ونقلت مصادر صحافية عن الصفحة الخاصة لـ”نكاز”على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي أنه قرر تحمل غرامات كل المسلمات، في ردة فعل على حظر ارتداء زي السباحة “المحتشم” أو ما يطلق عليه اسم “البوركيني” بفرنسا.

ويعرف”رشيد نكاز” في فرنسا باسم “محامي المنقبات” وهو رجل أعمال وناشط سياسي جزائري، وكان يحمل الجنسية الفرنسية ثم تخلى عنها طوعاً، وترشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية لعام 2014.

وفرضت السلطات الفرنسية غرامات مالية على 3 فتيات؛ لارتدائهن “البوركيني” بولاية “كان” جنوب البلاد، في وقت كثفت فيه إجراءات التفتيش في شواطئ المنطقة بعد حظر لباس البحر “المحتشم” هناك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط