مؤذن سوري يتحدى الحرب داخل مسجد “كفر بطنا” في ريف دمشق

مؤذن سوري يتحدى الحرب داخل مسجد “كفر بطنا” في ريف دمشق

تم – سوريا:يصر مؤذن مسجد مدينة “كفر بطنا”، في ريف دمشق خليل حلاوة على رفع نداء الله رغم أزيز الطائرات التي تحوم فوق مدينته، وتساقط القذائف بين الحين والآخر على المنطقة المنكوبة.

وأمضى المؤذن حلاوة في رفع الأذان في مسجد “كفر بطنا” أكثر من 20 عاما، ويقول بحسب مصادر صحافية “هذا المسجد أغلى من جسدي، وعندما تم قصفه قبل عامين من قبل طائرات نظام بشار الأسد، سقط منه عمود أحسست أن جزءا من جسدي انفصل عنه، ولم تعد الدنيا تتسع لهمي”.

وقال حلاوة هذه الكلمات وعيناه تذرف دمعاً عبر به عن مدى تعلقه بهذا المسجد التاريخي الذي حمل نفس اسم المدينة السورية المحاصرة من قبل النظام منذ أكثر من 3 أعوام.

ويقضي المؤذن البالغ من العمر 47 عاماً معظم وقته في المسجد، ويصدح صوته بالآذان في أوقات الصلوات الخمس، حتى بات صوته أحد أبرز معالم المدينة.

ويعد مسجد “كفر بطنا”، من أكبر مساجد المدينة التي تحمل نفس الاسم، كما أنه من أقدم المساجد في “الغوطة الشرقية”، ويعود تاريخه إلى ألف عام، ويتميز بطريقة بنائه بالهندسة المعمارية القديمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط