رئيس سابق لهيئة النزاهة العراقية يتهم المالكي بـ”الخيانة العظمى”

رئيس سابق لهيئة النزاهة العراقية يتهم المالكي بـ”الخيانة العظمى”

تم – بغداد:أكد رئيس هيئة النزاهة العراقية السابق القاضي رحيم العكيلي أن النظام السياسي في العراق انفضح بالكامل ووصل لمرحلة الاعتراف العلني بالفساد دون مبالاة، في ظل المصالح والتوافقات السياسية والأمزجة التي تتحكم حتى في الملفات التحقيقية في العراق، متهما رئيس الحكومة السابق نوري المالكي بـ «الخيانة العظمى».
وقال العكيلي في تصريحات صحافية، إن الخيانة العظمى مرتبطة بجرائم كثيرة، أبرزها سقوط الموصل، وأنه أوصل العراق إلى ضياع الأمل في إصلاحه، فالمالكي أشاع ثقافة جديدة في البلاد يطلق عليها (حرب الملفات) والتي قادها بنفسه، وهذه الحرب لم تشمل المعارضين لنظامه، فحسب، بل حتى الهيئات المستقلة بما فيها هيئة النزاهة، لتصبح القاعدة التي تحمي الفساد في العراق وتضمن استمراره تتمثل في اسكت عن فسادي .. أسكتُ عن فسادك.
وأضاف أن القوى السياسية النافذة متحكمة بمصدر القرار ولا يمكن أن يكون هناك هيئة مستقلة في ظل مذل هذا النظام الفاسد، لذلك قدمت استقالتي عندما علمت بأني غير قادر على الاستمرار بعملي، موضحا أن الفساد السياسي وصل إلى حد قيام مسؤولين نافذين برعاية عمليات غسيل الأموال ترتبط بالجماعات الإرهابية وتمويلها.
وأكد أن قوى رسمية عراقية تبيع النفط لداعش وأن هناك خللا كبيرا في التعاطي مع ملف كبار الفاسدين المدانين الهاربين لأسباب سياسية، وعزا ذلك إلى المحسوبيات وعدم جدية الإجراءات الحكومية ولجوء قوى سياسية لحماية الفاسدين، لأنهم يخصونهم أو من أحزابهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط