لمكافحة التين الشوكي.. #الزراعة تستعين بحشرة تحرق الأخضر واليابس

لمكافحة التين الشوكي.. #الزراعة تستعين بحشرة تحرق الأخضر واليابس

تم – فيفاء : اعترف مدير فرع البنك الزراعي بفيفاء المهندس محمد الفيفي، بأن الحشرة التي جلبها فرع الوزارة للقضاء على التين الشوكي الذي تلبس المدرجات الزراعية والصخرية بجبال فيفاء وتسبب في منع المواشي من الرعي، وتغذى على مياه الأشجار المثمرة، تحوّلت إلى شبح يهدد المحاصيل والسكان.

وأوضح المهندس الفيفي، أن الحشرة هي السبب في مرض الفواكه والثمار، مؤكدا أنها أصابت الكثير من الفواكه مثل الرمان والبرتقال والليمون وغيرها من الفواكه التي تزرع في محافظة فيفاء.

وأضاف أن مكافحتها مبدئيًا ستكون بواسطة الرش بالمبيدات الحشرية، محذرًا في الوقت ذاته من استعماله على الفواكه؛ حيث يؤدي إلى انتقال المبيد من بين الفواكه والثمار إلى البشر بعد تناولها.

ومن جهته، قال المواطن علي الفيفي إن الحشرة التي ظهرت على الأشجار والفواكه في جبال فيفاء لم تظهر إلا بعد إطلاق حشرة “البق الدقيقي” التي أعلنت عنها وزارة الزراعة بالتعاون مع منظمة “الفاو” العالمية وقامت بنشر الحشرة في جبال فيفاء.

وأكد الفيفي، أن الجهتين سمحتا بنشر هذه الحشرة رغم ما جنته من نتائج عكسية بعدما تغذت على شجرة التين الشوكي “البلس”، مطالبًا وزارة الزراعة بإعلان وتوضيح حول القضاء على الحشرة؛ حيث بدأت بأكل الأخضر واليابس، وتخوف الأهالي من قضائها على طبيعة جبال فيفاء الخضراء مستقبلًا.

واحتجَّ عدد من خبراء الزراعة في المنطقة على الطريقة العشوائية التي استخدمتها الوزارة حيال هذه المشكلة؛ موضحين أنه من المفترض أن تقوم الوزارة بتجربة الحشرة في محميات خاصة، ثم إعلان نتائج النجاح وأخذ إذن الدولة بنشرها؛ لأن مثل هذه الحشرات قد تبيد البشر قبل النبات وتعتبر خطرًا على الدول، وإذا كانت نتائجها فاشلة فلا يُسمح بإطلاقها في أي دولة كانت مهما كانت ناجحة في دول أخرى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط