جامعة #نجران: مقذوفات الحوثيين انتهاك صارخ للقانون الدولي

جامعة #نجران: مقذوفات الحوثيين انتهاك صارخ للقانون الدولي

تم – نجران : اعتبر عدد من الأكاديميين العاملين في جامعة نجران، استمرار الميليشيات الانقلابية في إطلاق مقذوفاتها العسكرية تجاه المدنيين، محاولة يائسة منها لرفع معنويات عناصرها بعد الهزائم المتلاحقة التي تتكبدها من التحالف العربي بقيادة المملكة.

وأكد وكيل الجامعة الدكتور محمد علي فايع، بشاعة الخطوات التصعيدية التي تنتهجها الميليشيات الانقلابية في اليمن، وما تقوم به من إطلاق القذائف العشوائية داخل الأحياء السكنية في مناطق المملكة الحدودية.

وأوضح فايع، أن تلك الاعتداءات انتهاك صارخ للقانون الدولي، مضيفا أن ما حدث في مدينة نجران من سقوط قذائف على المنطقة راح ضحيتها عدد من الشهداء، إنما هو دليل قاطع على عدم رغبة هذه الميليشيات في تحقيق السلام والانصياع للمبادرات الدولية لنشر السلام.

وأشار إلى أن هذه الحادثة وغيرها من الحوادث التي استهدفت المدنيين والأطفال في الأحياء السكنية في نجران، أو في باقي المناطق الحدودية الأخرى اعتداء على الإنسانية، وتأكيدا على منهج هذه الميليشيات وقوات المخلوع صالح، التي تسعى لنشر الفوضى والخراب. كما أكد فايع أن هذه الجماعات لن تجد إلا الدحر من قواتنا المسلحة، وستبقى راية الوطن شامخة خفاقة.

وبدوره، قال وكيل الجامعة للبحث العلمي الدكتور محمد سلطان العسيري، إن ما تعرضت له مدينة نجران إنما هو اعتداء يثبت فوضوية هذه الميليشيات، واستمرار اختراقاتهم للمواثيق والعهود الدولية، مؤكدا أن هذا الاعتداء لن يزيدنا إلا قوة وتماسكا في وجه هذا العدو، وفق صحيفة “الوطن”.

ومن جهته، أوضح وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور يحيى الحفظي، أن هذه المقذوفات هي دليل على انهزامية العدو ورغبته في نقل نهجه إلى حدود المملكة، التي يصعب عليه اختراقها بفضل الله، ثم بوقوف رجالنا البواسل له بالمرصاد وما هذه الأعمال إلا نتيجة ضعفه ونهايته .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط