رجل دين ينجو من الإعدام بحقنة قاتلة في تكساس

رجل دين ينجو من الإعدام بحقنة قاتلة في تكساس
Syringe and toxic substance.More on this lightbox:

تم – الولايات المتحدة : قبل أيام من موعده، ألغت محكمة الاستئناف في القضايا الجنائية بولاية تكساس الأميركية أمس الجمعة، عملية إعدام كان من المقرر تنفيذها هذا الأسبوع، بحق رجل أدين كشريك في جريمة قتل لم يرتكبها، في قضية أثارت تساؤلات بشأن كيفية تطبيق ولاية تكساس عقوبة الإعدام.

وكان من المقرر إعدام جيفري وود (43 عامًا) في 24 أغسطس بحقنة قاتلة. وكان وود قد أدين بالاشتراك في عملية سطو على متجر في عام 1996 قُتل خلالها كريس كيران الموظف بالمتجر بالرصاص.

وفي قرارها طلبت محكمة الاستئناف من محكمة أدنى مراجعة الحكم الصادر ضده وادعاءات من محامي وود، بأن الحكم جاء بالمخالفة لقواعد الإجراءات القانونية، لأنه اعتمد على شهادة زور وأدلة علمية باطلة.

وشكك محامي وود في شاهد لحساب الادعاء وهو جيمس جريجسون الطبيب النفسي في الطب الشرعي، والذي قال لمحكمة في التسعينات إن وود سيرتكب أعمال عنف في المستقبل، ويمثل خطرًا على المجتمع.

وفُصل جريجسون من جمعية الأطباء النفسيين بتكساس والجمعية الأميركية للطب النفسي بسبب مخالفات أخلاقية، حيث كان يقوم بتشخيص حالات المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام دون فحصهم مسبقا. ولُقب جريجسون باسم “طبيب الموت” لاستعداده للشهادة ضد الأشخاص الذين يواجهون عقوبة الإعدام.

وكان وود ينتظر في سيارة خارج المتجر أثناء عملية السطو ولم يكن مسلحًا. وقال الادعاء إن وود كان يعرف أنه سيتم إطلاق النار على الموظف. وقال محامو وود إنه لم يكن يعرف أن عملية سطو تجري.

وأدين دانييل رينو زميل وود في الغرفة في ذلك الوقت بإطلاق النار على الموظف وأُعدم في 13 يونيو 2002.

وبموجب “قانون الفرقاء” في تكساس يمكن اتهام شخص بالقتل العمد حتى إذا كانت هذه الجريمة ارتكبها شخص آخر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط