قوات البحرية السعودية تعيش على فوهة بركان من الاستعداد التام لحماية المملكة

قوات البحرية السعودية تعيش على فوهة بركان من الاستعداد التام لحماية المملكة

تم – الرياض: يبذل منسوبو القوات البحرية الملكية السعودية جهودهم كافة على الشريط الحدودي؛ للحفاظ على أمن الوطن وسلامة المواطنين، وردع من يحاول المساس بمقدرات الوطن، فيما ينفذ منسوبو القوات البحرية البواسل عمليات تمشيط لحدود المملكة البحرية على مدار الساعة، مستخدمين أحدث أجهزة المراقبة المتطورة لمتابعة أي تحركات تطرأ في المنطقة والتعامل معها على الفور، وفق ما تقتضيه الحالة بكل دقة وثقة وعزيمة منطلقين في ذلك من إيمان راسخ بالله تعالى ثم حرصهم على حماية الوطن ومقدراته والوقوف صفاً واحداً في وجه كل من تسول له نفسه النيل من أمن واستقرار وطننا العزيز.

وشدد عدد من القادة الميدانيين، في تصريحات صحافية، على جاهزية وكفاءة القوات البحرية المرابطة من سفن جلالة الملك والقطع البحرية الأخرى ومشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة وطيران القوات البحرية وقدرتها على التصدي لكل من يحاول المساس بأمن وسلامة بلاد الحرمين الشريفين، مؤكدين “قواتنا المسلحة السعودية الباسلة تحقق بالتعاون مع بقية قوات التحالف المشتركة الأخرى الإنجازات تلو الإنجازات والانتصارات عقب الانتصارات بشكل متواصل، وكل ذلك بفضل الله ثم بجهود جنودنا البواسل وأعمالهم الشجاعة والمخلصة التي يقومون بها في ظل الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ وما يتمتعون به من روح ومعنوية عالية”.

وأوضح عدد من منسوبي القوات البحرية المرابطين ما يتمتع به أفراد القوات البحرية وجميع القوات المسلحة من شجاعة وبسالة في الميدان الذي جاء بتوفيق من الله تعالى ثم نتاج التدريب المتطور الذي تلقاه منسوبو القوات المسلحة الأشاوس، بما يمكنهم من أداء واجبهم في الدفاع عن الوطن في قتال الأعداء ودحرهم وإرجاع كيدهم في نحورهم، مطمئنين الجميع على أمن وسلامة الوضع على الشريط الحدودي، سائلين الله تعالى أن “يمد جنودنا المرابطين بنصره وتأييده وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم، معبرين عن مشاعر الفخر والاعتزاز راجين العون والنصر من الله عز وجل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط