عملية نوعية لثمانيني في خميس مشيط تكلل بالنجاح

عملية نوعية لثمانيني في خميس مشيط تكلل بالنجاح

تم – خميس مشيط

تكللت عملية نوعية أجراها فريق طبي بمستشفى خميس مشيط العام، لتوسيع عنق مثانة مريض يبلغ من العمر 85 عامًا، بالنجاح، بعد تحويله من مستشفى المجاردة العام لمعاناته من حرقة شديدة في البول وصعوبة في إخراجه.

وأوضح المتحدث الرسمي بصحة منطقة عسير، سعيد بن عبدالله النقير، في تصريح صحفي، اليوم الأحد، أنه بعد معاينة المريض بعيادة المسالك البولية وأخذ التاريخ المرضي وإجراء جميع الفحوصات المخبرية والإشعاعية، تبين أن هناك عيوبًا في مجرى البول، مع وجود أكثر من ناسور احليلي نتيجة الختان الذي عمل له على الطريقة التي كانت منتشرة في بعض المناطق والقرى قديمًا.

وأضاف أن المريض أدخل لغرفة العمليات، وقام الفريق الطبي، المكون من: الدكتور “سيد عزمي”، استشاري جراحة المسالك البولية، والدكتور “عبدالعزيز بن صبحان شويل”، أخصائي أول جراحة المسالك البولية، والدكتور “محمد سيد”، أخصائي جراحة المسالك البولية، والدكتور “حسن إسفنجة”، استشاري التخدير، بعمل عملية منظار عن طريق فتحة البول التي توجد بالقرب من الخصية، ليجد بها أكثر من حصوة من الحجم الكبير في مجرى البول القريب من البروستاتا، ما نجم عنه انسداد لعنق المثانة.

وبسبب عدم التمكن عن طريق المنظار من الدخول باستخدام الموجه، اضطر الفريق الطبي لعمل شق جراحي عن طريق المثانة البولية وعمل تعديل وتوسيع جراحي لعنق المثانة وإزالة الحصوات بشكل كامل؛ حيث بلغ عددها 3 حصوات يتراوح سمك الواحدة منها ما بين 8 – 10 سم.

وأكد “النقير” إتمام العملية بنجاح، وإزالة القسطرة التي وضعت في مجرى البول، ليتمكن المريض من التبول بشكل طبيعي، ويتماثل للشفاء، مشيرًا إلى أن طرح هذا الإنجاز الطبي النادر في المؤتمرات الطبية مستقبلًا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط