مسابقة “الرضاعة” تثير غضب الشارع الشمالي وتجبر “السياحة” على الاعتذار

مسابقة “الرضاعة” تثير غضب الشارع الشمالي وتجبر “السياحة” على الاعتذار

تم – عرعر: تسببت مسابقة “الرضاعة” التي نظمت خلال مهرجان عرعر، بموجة غضب في الشارع الشمالي، سرعان ما انتقل إلى المواقع الاجتماعية خلال اليومين الماضيين؛ عقب انتشار مقطع لكِبار سن يتسابقون على مَن يرضع أكثر بواسطة رضّاعة أطفال؛ حيث اعتذرت “سياحة الشمالية” عن تقديم أحد المنظمين المسابقة؛ لكنها أكّدت أنها فقرة فكاهية قُدِّمت من قبل في الباحة والرياض.

فيما استنكر عدد من رواد المواقع الاجتماعية الذين يمثلون غالبية شرائح المجتمع هذه المسابقة التي وُصفت بغير اللائقة لكِبار سن أمام كم هائل من الجمهور، وأوضح عضو المجلس البلدي في مدينة عرعر الدكتور عواد الذايدي، عبر حسابه الشخصي في موقع “تويتر”، معلقاً على المقطع “المسؤولية تقع على صاحب القرار والجرأة الغريبة والتطاول بهذه الفكرة، يُوجد مَن هو ضعيف نفس أمام الجوائز لكنهم لا يمثلونا”.

وطالب عدد من مُرتادي المواقع الاجتماعية بمحاسبة منظّم هذه المسابقة التي وُصفت بأنها لا تناسب المجتمع الشمالي المحافظ، فيما كشف مدير هيئة السياحة والآثار في منطقة الحدود الشمالية الدكتور جهز الشمري، في تصريح صحافي، أنهم اتفقوا مع المنظّم أن تكون الفقرات فكاهية ويُعطى المقدّم صلاحيات فيها، مؤكداً أن هذه الفقرة استحسنها كثيرٌ من الزوّار، وهي بالفعل فقرة فكاهية.

وأضاف الشمري “نقدّم اعتذارنا إن كانت هذه الفقرة لا تناسب أحد الأفراد”، مبيناً أنهم نبّهوا مقدّم العرض لعدم تكرار هذه الملاحظات، مبرّراً “هذه الفقرة نُفِّذت مسبقاً في الرياض والباحة، وكانت لها جمهورها، فالموضوع يعد سياحياً وترفيهياً”، مشددا على أن المتسابقين وافقوا على هذه الفقرة؛ ولاسيما أن المقدّم كرّرها ثلاث مرات بالتحدّي، وهم وافقوا بإرادتهم الشخصية، مشيرا إلى أنها تعد رؤية المقدّم وتكون لديه الصلاحيات في الفقرات الترفيهية والفكاهية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط