“عبدالعزيز للحوار” يختتم فعاليات “تبيان” لحماية الشباب من التطرف

“عبدالعزيز للحوار” يختتم فعاليات “تبيان” لحماية الشباب من التطرف

تم – الرياض: أسدل مركز “الملك عبدالعزيز للحوار الوطني”، الستار على برنامج “تبيان في الحوار الفكري للوقاية من التطرف” الذي استمر على مدار يومين داخل أكاديمية الحوار للتدريب، داخل مقر المركز في الرياض، وبمشاركة نحو 40 متدربا من منسوبي وزارة “الحرس الوطني”.

وأبدى عدد من المشاركين في البرنامج، جزيل شكرهم لمركز “الملك عبدالعزيز للحوار الوطني” على إتاحته الفرصة لهم بالحصول على مثل هذه الدورات الهادفة التي تعكس مدى الجهود المبذولة من المركز والمؤسسات والهيئات الوطنية للوقاية من التطرف وحماية الشباب والأسر من هذه الآفة التي تهدد أمن وسلامة الوطن والمواطن، وأكدوا أن البرنامج ساهم في تعرف المتدربين على أهمية الحوار الفكري وحاجة الناس له، وتبصيرهم بالموقف الإسلامي من التطرف، فضلا عن تحليل مكوناته، وأسباب نشوئه، والوقاية منه، واستنتاج أضراره وأخطاره، وتقويم دور مؤسسات التنشئة في الوقاية من التطرف.

وأوضح نافع مجرشي، وهو أحد المشاركين في البرنامج التدريبي، أنه كان لدي تساؤلات كثيرة عن مضمون البرنامج، وما الذي سيعالجه وتساؤلات أخرى عن أهدافه، فيما أوضح مدرب البرنامج الكثير من الأمور التي لم تكن واضحة بالنسبة لي.

من جهته، أكد زميله حامد الخالدي، أن مثل هذه البرامج خطوة في الاتجاه الصحيح للوقاية من الفكر المنحرف ومقارعة أفكار المتطرف، مشيدا بالحقيبة التدريبية والقائمين عليها، واعتبرها تجربة جديدة ومنهجا متكاملا يمكن الانطلاق منه بأساس متين، وشهد البرنامج تطبيقات عملية عن مهارات وخصائص التفكير الناقد، تضمنت حوارا افتراضيا مع متطرف بما يظهر المتناقضات في فكره، فيما استعرض المشاركون فيه دور المملكة الريادي في الحد من التطرف.

يذكر أن برنامج “تبيان في الحوار الفكري” يأتي استكمالا للجهود التي بذلها المركز من خلال مشروع سفراء الوسطية، لنشر الوسطية والاعتدال بين الطلبة الذي أطلقه سابقا بالتعاون مع عدد من الجامعات في المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط