وداعًا للصيف اللاهب بنهاية “مرخيات القلايد”

وداعًا للصيف اللاهب بنهاية “مرخيات القلايد”

تم – تبوك
باتت أيام الصيف اللاهب معدودة، بعد انتهاء موسم “مرخيات القلايد” وبداية موسم سهيل “مكذب الحسابات”، وفقًا للباحث الفلكي الدكتور خالد الزعاق.

وأكد الزعاق، أن الرياح الشمالية الباردة تهب في موسم سهيل وتخفف من رياح السموم؛ حيث يعتبر ظهوره بداية التغير الفصلي ودليلا على اعتدال الجو وكسر حدة الحرارة.

وأضاف “تتحسن الأجواء ويبرد الماء مساء، ويطول الليل والظل، ويقصر النهار”، لافتا إلى أن موسم سهيل ومدته 53 يوما هو أول مواسم السنة السهيلية، وهي سنة شمسية عدد أيامها 365 يوما؛ موزعة على فصول ومواسم السنة.

واشار إلى أنه بدخول سهيل ينكمش منخفض الهند الموسمي، ويقل تأثيره على بلدان الخليج؛ لاسيما السعودية، وتتكأكأ الرياح الشمالية وتنهض الرياح الجنوبية التي تمر على مسطحات الخليج المائية، وتحمل معها الرطوبة فتتفشى.

واختتم “من المتوقع أن تشتد حمأة الرطوبة خلال الأيام المقبلة، فترتفع درجات الحرارة المحسوسة جسميا ونشعر بالسأم والملل، لاسيما إذا توقفت حركة الرياح”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط