لم تتجاوز ربيعها الثالث … السرطان يباغت “لجين” ويحرمها من نور عيونها

لم تتجاوز ربيعها الثالث … السرطان يباغت “لجين” ويحرمها من نور عيونها

تم – الرياض: أصيبت طفلة لم تتجاوز ربيعها الثاني بعد، بورم سرطاني في عينها اليسرى، الأمر الذي أسفر عن استئصالها وإبدالها بأخرى تجميلية، خلال منتصف العام 2014؛ لكن في سن الثلاثة أعوام عاد المرض مرةً ثانية ليدخل إلى العين اليمنى ويجعل من الطفلة لجين الرفاعي في سباق مع الزمن للعلاج والانتصار على هذا المرض.

وبدأت قصة لجين في محافظة ينبع حين أبلغ الأطباء ذويها بأن الحالة الطبية لعينها اليسرى تستدعي النقل العاجل إلى مستشفى “الملك خالد” في الرياض، وهناك وبعد تشخيصات وتحليلات عدة للحالة المرضية، قرر الأطباء استئصال العين، وتم تركيب “عين” تجميلية عوضا عنها، ومنذ ذلك التاريخ والطفلة تخرج من معاناة لتدخل في أخرى، حتى بلغت من العمر الآن ثلاثة أعوام.

وكان آخر ما واجهته من معاناة، عندما أحالها الأطباء في مستشفى “الملك فيصل التخصصي” في الرياض إلى مستشفى “الملك خالد” في جدة لمتابعة العلاج الكيميائي، وهناك تم إعطاؤها موعدا جديدا للمراجعة، فرضيت أسرتها بالانتظار؛ لكن المرض أبى أن ينتظر، حيث ساءت حالتها قبل أسبوعين من الموعد وتفاقمت معاناتها بظهور نتوء كبير ومؤلم في عينها اليمنى.

وأوضح خال لجين عبدالعزيز الرفاعي “اضطررنا تحت ضغط وقع الآلام والمعاناة التي عصفت بالطفلة الصغيرة، إلى العودة للمستشفى على أمل تقديم الموعد نظرا لتفاقم حالتها، فكان رد المستشفى بأن الطبيب المعالج في إجازة وعليهم الانتظار لحين دخول الموعد المقرر”، مضيفا “حينها اضطررت للجوء إلى مواقع التواصل الاجتماعي لإبراز معاناة لجين، ومناشدة كل من يستطيع مساعدتي على سرعة إدخالها للمستشفى، نظرا لتفاقم حالتها الصحية”.

وأشار خال “لجين” إلى أن اتصالات كثيرة وردت من أمراء ورجال أعمال وأطباء، تستفسر عن حالة الطفلة وكيفية المساعدة، كما جاءه اتصال من مكتب ولي العهد الأمير محمد بن نايف، للاستفسار عن كيفية المساعدة، فأجاب الخال بأنه يريد أن يقدم موعد دخول “لجين” للمستشفى، مبينا أنه “وبعد أقل من ربع ساعة جاءني اتصال من مستشفى التخصصي في جدة، يفيدني بأنه يمكنني القدوم اليوم لإدخال لجين للمستشفى، وهذا ما حصل، حيث تم إدخالها صباح السبت 20 آب/أغسطس، وهي حاليا تحت العناية الطبية التخصصية”.

وعن مستجدات حالة “لجين” الطبية، لفت إلى أن الأطباء قرروا الإخلاء الطبي للجين إلى مستشفى “الملك فيصل التخصصي” في الرياض، مناشدا المستشفى التخصصي في جدة بسرعة تسليمه التقرير الطبي لحالة لجين، مشيراً إلى أنه ترده الكثير من الاتصالات من داعمين وأطباء يريدون التقرير الطبي الذي سيوضح مسار علاجها وهل تحتاج إلى السفر لتلقي العلاج في الخارج أم لا.

يذكر أن مستشفى “الملك فيصل التخصصي” في جدة أعلن السبت، عن استقبالها لحالة الطفلة لجين، وكان مغردون أطلقوا “وسمين”  عن حالة الطفلة لجين، مع مقطع فيديو تظهر فيه الطفلة وهي تبكي من شدة الألم، حيث تعاني من ورم في عينها اليمنى، مما تسبب في بروزها للخارج، يصاحبها آلام مبرحة جعلتها لا تتوقف عن البكاء، والوسمان هما “منشن توفيق الربيعة بحالة لجين” و”لجين بحاجة للعلاج”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط