استشاري باطني يحذر الحجاج من “الدرن” والمملكة تسجل ثلاث إصابات

استشاري باطني يحذر الحجاج من “الدرن” والمملكة تسجل ثلاث إصابات

تم – صحة: وجه استشاري الطب الباطني والأمراض المعدية ومدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية في منطقة مكة الدكتور نزار باهبري، الحجاج من انتقال الأمراض المعدية، لاسيما “الدرن”، مع ضرورة اتباع الإجراءات الوقائية لتفادي العدوى، فيما كشف وكيل الوزارة المساعد للصحة الوقائية واستشاري الأمراض المعدية في وزارة الصحة الدكتور عبدالله عسيري، عن تسجيل المملكة لثلاثة آلاف حالة “درن” على الأقل سنويا.

وأوضح باهبري، في تصريح صحافي، أن 95% من نسبة العدوى بـ”الدرن” تكون في الأماكن المكتظة بالناس، مبرزا أن هناك نوعين من الالتهابات الموجودة في الهواء ولا تموت بشدة الحرارة هما “الدرن والجدري”، مشيرا إلى أن عدم وعي المرضى بأعراض “الدرن” وجهل الأطباء بتشخيص المرض يعدان من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى استمرار المرض لفترات طويلة، مؤكدا أن فيروس “الدرن” لا يصيب الرئة فقط، فهناك 50% من الفيروس يصيب الرئة و50% منه يصيب أعضاء أخرى بالجسم.

ولفت إلى بعض العوامل المساعدة على انتشار “الدرن” التي تتمثل في عوامل انتشاره ومنها: سوء التغذية، والازدحام الشديد، وضعف جهاز المناعة، لاسيما لدى المسنين والمرضى الذين يتناولون الكورتيزون، والمساكن غير الصحية، وانعدام التهوية، والمشردون ومدمنو الكحول، والعاملون في المراكز الصحية دون أخذ سبل الوقاية، وكذلك عدم اتخاذ المرضى المصابين الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار العدوى، كغسل اليدين وتغطية الأنف والفم عند العطس والسعال.

وشدد على أهمية أخذ الحيطة والحذر من هذا المرض الخطير، لأنه ينتشر بسرعة ولا يتأثر بدرجات الحرارة المرتفعة، وعلى الجميع اتباع سبل الوقاية منه ومن غيره من الأمراض التي تنتقل عبر الهواء أو عن طريق السوائل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط