دراسة: صعوبات التعلم مرتبطة بالأطفال الذين حملت فيهم أمهاتهم بالشتاء

دراسة: صعوبات التعلم مرتبطة بالأطفال الذين حملت فيهم أمهاتهم بالشتاء

تم – بريطانيا

أكدت دراسة بحثية جديدة أن صعوبات التعلم أكثر شيوعا بين الأطفال الذين حملت فيهم أمهاتهم أثناء فصل الشتاء.

وبيّنت الدراسة التي قادها فريق بحثي من جامعة غلاسغو في اسكتلندا، وجود نمط موسمي في الأطفال الذين يعانون من أمراض التوحد أو حالات تعسر القراءة.

ويرجح أن الأمر له علاقة بانخفاض مستويات فيتامين د في أجسام النساء اللاتي يحملن في الفترة ما بين يناير/كانون الأول، ومارس/آذار.

ونُشرت إرشادات جديدة الشهر الماضي، توصي من يعيشون في المملكة المتحدة بتناول مكملات غذائية من فيتامين د أثناء الشتاء.

وأُجريت الدراسة بالتعاون مع باحثين في جامعات بريطانية، والخدمات الصحية الوطنية، والحكومة الاسكتلندية، وشملت أكثر من 800 ألف طفل من المقيدين بالمدارس الاسكتلندية بين عامي 2006 و2011.

ونظرت الدراسة في الرابط بين حالة الصغار وسجلات الحمل الخاصة بالأمهات، وتبين أن الأمهات اللاتي حملن في الشتاء كان أطفالهن أكثر عرضة للإصابة بصعوبات التعلم، مقارنة بالأطفال الذين حدث الحمل فيهم في الصيف.

وتشير الإحصائيات إلى أن 8.9 في المئة من الأطفال الذين حدث الحمل فيهم في الربع الأول من العام يصابون بصعوبات في التعلم، مقابل 7.6 في المئة ممن حدث الحمل فيهم بين شهري يوليو / تموز وسبتمبر / أيلول.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط