اقتصاديون: العلاقات الاقتصادية السعودية الصينية أخذت طابعًا جديدًا

اقتصاديون: العلاقات الاقتصادية السعودية الصينية أخذت طابعًا جديدًا

تم – جدة

أكد أعضاء في مجلس الأعمال السعودي – الصيني، أن العلاقات الاقتصادية بين السعودية والصين أخذت طابعا استراتيجيا خلال الفترة الأخيرة.

وأشار هؤلاء إلى أن الاتفاقيات التي أعلنها مجلس الوزراء ويرجح أن تشهد زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد وزير الدفاع توقيعها، تعد نقلة نوعية للاستثمارات في المملكة تتواكب مع رؤية السعودية 2030.

وقال رئيس مجلس الأعمال السعودي – الصيني عبدالله المبطي إن “هناك اهتماما كبيرا بالحضور والمشاركة من جانب قطاع الأعمال الصيني والقطاع الحكومي، خاصة مع زيارة الأمير محمد بن سلمان”.

وأوضح أنه ستكون هناك لقاءات متعددة على كل المستويات وتوقيع اتفاقيات تعزز العلاقة بين المملكة والصين.

وأضاف أن “العلاقات وصلت لمراحل جيدة مع الصين، خاصة أنه تربطها مصالح مشتركة مع المملكة، ونحن نحرص على تنميتها بعد اتساع الفرص الاستثمارية في رؤية السعودية 2030 التي ستعطي دفعة قوية”.

من ناحيته، عضو مجلس الأعمال السعودي – الصيني أوضح سعد العجلان، أن العلاقة بين المملكة والصين خلال الفترة الأخيرة أخذت طابعا استراتيجيا بعد أن كانت تقتصر على التبادل التجاري بين الطرفين.

وأضاف “نحن نجني ثمار رؤية 2030 فبعد زيارة رئيس الصين إلى المملكة تم تطوير العلاقات بين الطرفين والآن زيارة ولي ولي العهد تدل على توسيع دائرة العلاقات بين الطرفين، فلا يمكن أن تستمر العلاقة بين الطرفين في التبادل التجاري فقط”.

وأشار العجلان إلى أن هناك اهتماما على المستوى الرسمي، وهو ما سنرى من استثمارات وامتيازات تطرح للطرفين.

وبين أن المملكة منحت المستثمرين الصينيين امتيازات كثيرة، أهمها استبعادهم من تصنيف المقاولين، وسهولة دخول الأفراد للمملكة، فيما وعد وزير الخارجية الصيني المستثمرين السعوديين بالحصول على امتيازات خاصة تسهل وتذلل المعوقات أمامهم.

وأشار إلى أن المملكة تحظى باهتمام كبير من قبل الصين خاصة موقعها الجغرافي لمشروع الصين “طريق الحرير”، وهو مشروع صيني ورؤية صينية يعمل على تنمية العلاقات بين الطرفين، لاسيما بعد اطلاعها على رؤية 2030، ورغبة الجانب الصيني في أن يكون لها دور في تطبيق الرؤية والاستفادة منها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط