خرافات تصنع التاريخ

خرافات تصنع التاريخ

خرافات تصنع التاريخ

فهد عامر الأحمدي

اليهود المتدينون في إسرائيل لا يشكلون سوى 10% من مجمل السكان في حين يشكل المسلمون العرب 24% والملحدون 65% (وهو ما يجعل إسرائيل سادس أكبر دولة ملحدة في العالم)..

والحقيقة هي أن هرتزل نفسه (مؤسس الحركة الصهيونية وأول من نادى بتأسيس دولة لليهود) لم يكن هو ذاته متديناً (واعترض على فكرة تأسيس دولة يهودية في أوغندا، واقترح احتلال فلسطين بدلا منها لإغراء اليهود المتدينين بالهجرة إليها)..

وهـذا يعني أن إسرائيل دولـة (غير متدينة) ولكنها قـامت بدون شك على أساس ديـني وتوراتي.. وليس أدل على ذلك من 90% من المهاجرين إليها أتـوا من روسيا وألمانيا وأوروبا الشرقية بسبب الاضطهاد السياسي الذي طالهم بعد الحرب العالمية الثانية – أو خلال عقود الكبت داخل روسيا والمعسكر الشرقي – وليس لأنهم متدينون فعلا يريدون التجمع في أرض الميعاد..

لهذا السبب لا يجب أن نستغرب وجود من يدافع عن حقوق الفلسطينيين من المواطنين العلمانيين الإسرائيليين (على أساس إنساني) أو ظهور دراسات تشكك في صحة التوراة أو حق إسرائيل في أرض كنعان (التي تشمل فلسطين وأجزاء من لبنان وجنوب سورية)..

خــذ كمثال عالم الآثار الاسرائيلي زائيف هرتزوج (الذي يشغل حتى اليوم منصبا مرموقا في جامعة تل أبيب) الذي قال في لقاء خاص مع محطة البي بي سي البريطانية : شاركت في كل أعمال الحفر التي نظمت في طول البلاد وعرضها دون أن أجد دليلا واحدا يطابق الأحداث التي وردت في التوراة.. ويضرب مثلا بسور أريحا الذي تقول التوراة إنه دمر بفضل اليهود الذين دخلوها بقيادة يوشع بن نون (بعد خروجهم من مصر بقيادة موسى عليه السلام) ولكن السور في حقيقته لايزال قائما حتى اليوم وبصورة تناقض طريقة التدمير العجائبية التي وردت في التوراة..

واليوم يرى التـيار اليساري والعلماني في إسرائيل بأن الوقت قد حان لإيقاف البحث عما ورد في التوراة والبحث عن معنى للاستيطان بعيدا عن الادعاءات التاريخية ــ ودمج الفلسطينيين ضمن دولة تضم كافة الأطياف!

أما الأكثر غـرابة فهو وجود حاخامات مناصرين لهذا التوجه (بفضل دراستهم النقدية لمرويات التاريخ) لدرجة التشكيك بوجود الشخصيات الأساسية في اليهودية ذاتها.. فـحين سئل الحاخام “يسرائيل أريئيل” رئيس مؤسسة الهيكل في القدس القديمة عن رأيه فيمن يقول بأن ابراهيم وموسى ويعقوب شخصيات وهمية لم يثبتها التاريخ.. قــال: “لا يهمني التاريخ ولا يهمني إن كانوا شخصيات حقيقية أو وهمية، ما يهمني هو أن يتجمع اليهود حول هذه الأسماء في وطن واحد وهوية واحدة لأن تشتتهم يعني اختفاءهم نهائيا من هذا العالم”!

أما المفارقة فهي أن يتقبل 65% من الإسرائيليين هذه الآراء بصدر رحـب، في حين يخشى الأوروبيون والأميركان اتهامهم بالعنصرية أو معاداتهم للسامية في حال انتقدوا إسرائيل أو شككوا بحقها في فلسطين..

مازلت أذكر القضية التي رفعتها الحكومة الفرنسية ضد الفيلسوف الفرنسي المسلم رينيه جارودي (المتوفى عام 2012) بدعوى العنصرية وإثارة الكراهية بسبب كتابه “الأساطير المؤسسة لدولة إسرائيل”.. كانت المرة الأولى التي يعاقب فيها شخص على آرائه منذ الثورة الفرنسية عام 1789 لأنه شكك في صحة الأحداث التي تمنح اليهود الحق في أرض الميعاد، وأن اليهود شعب الله المخـتار، وحرق ستة ملايين يهودي في ألمانيا، وأن فلسطين ارض بلا شعب لشعب بلا ارض.. ناهيك عن إيضاح الفرق بين اليهودية كعقيدة دينية، والصهيونية كحركة سياسية يعارضها معظم اليهود خارج إسرائيل..الخ

.. أيها السادة؛

في خاتمة هذا المقال كـتبت جـملة جريئة عـدت لحذفها خـشية منع المقال من الـنشر..

  • هـل تستطيعون استنتاجها بأنفسكم؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط