#المملكة تبحث تطوير فرص التبرع بالأعضاء مع 70 دولة

#المملكة تبحث تطوير فرص التبرع بالأعضاء مع 70 دولة

تم – الرياض

تشارك المملكة العربية السعودية في اللقاء العالمي حول التبرع بالأعضاء وزراعتها، والمقرر في السابع من أيلول/ سبتمبر المقبل في إسطنبول بتركيا.

ويرى مدير المركز السعودي لزراعة الأعضاء الدكتور فيصل عبدالرحمن شاهين، أن اللقاء من المتوقع أن يخرج بتوصيات تتضمن تطوير أنظمة مستدامة حول التبرع بالأعضاء وزراعتها في الدول المشاركة، وتوفير فرص لزراعة الأعضاء لأكبر عدد من المرضى المسجلين على قائمة الانتظار.

وأوضح شاهين، أنه يقدم ورقتين سعوديتين أمام ممثلي 71 دولة يمثلون الشبكة العالمية لزراعة الأعضاء من أوروبا وآسيا وأفريقيا، حيث تتم مناقشة تحديد الوضع الحالي للتبرع بالأعضاء وزراعتها في الدول المشاركة وتحليل الحاجات ودعم وتحسين الدراسات حول الجوانب القانونية والتشريعية والمراكز الوطنية لزراعة الأعضاء وأنشطة التبرع بالأعضاء وزراعتها في كل دولة.

وأكد أن المملكة ترفض شراء الأعضاء من المبدأ وتحاربه وهو ما نص عليه إعلان إسطنبول عن محاربة الاتجار بالأعضاء، قائلا “المملكة من الدول التي أقرت وثيقة إسطنبول التي ترفض الاتجار بالأعضاء وما يعرف بسياحة زراعة الأعضاء، والمركز السعودي لزراعة الأعضاء يحذر مرضى الفشل العضوي وخصوصا الكلوي في المملكة بشكل متواصل ومستمر من مغبة التجاوب مع دعوات أشخاص وجهات مشبوهة لتوفير كُلى لزراعتها للمرضى خارج المملكة”.

وأضاف “يتم استغلال المرضى وإيهامهم بالقدرة على توفير الأعضاء ومنها الكُلى لهم مقابل مبالغ مالية كبيرة يتم تحصيلها منهم لتسهيل عملية الحصول على الأعضاء أو الكلية وزراعتها بالخارج، وأكدت شخصيا أن هناك معلومات مؤكدة حول تعرض بعض المواطنين السعوديين لعمليات غش وخداع الهدف منها الحصول على مبالغ مالية وكبيرة بدعوى توفير الأعضاء ومنها الكُلى للمرضى وزراعتها لهم بطرق لا تتفق مع الأنظمة المعمول بها في تلك البلاد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط