مختصون: على مشاهير شبكات التواصل التصرف كـ “قدوة حسنة”

مختصون: على مشاهير شبكات التواصل التصرف كـ “قدوة حسنة”

تم – الرياض

نجح مشاهير شبكات التواصل الاجتماعي بصنع شهرتهم الخاصة، وتمكنوا من استقطاب جموع كبيرة من النشطاء في تلك العوالم الافتراضية، وذلك من خلال طريقة أحاديثهم وغرابة ملبسهم الذي يميزهم عن غيرهم.

وقال مذيع الإعلامي ياسر الشمراني بحسب مصادر صحافية إن بعضا من مشاهير الشبكات الاجتماعية أصبحوا مجرد وسيلة لعرض منتجات الشركات المختلفة، مقابل أن تدفع لهم ذلك الظهور، مشيرا إلى أن البعض الآخر منهم يحاول لفت العامة بعمل أشياء غريبة ومستنكرة، لكي يزيد من متابعيه ويصبح واحدا من نجوم العوالم الافتراضية.

بينما أكد الأخصائي الاجتماعي عادل الغامدي، أن بعض الناس قد يعتلي سقف الشهرة في مختلف الشبكات الاجتماعية، ليس من خلال ثقافته أو تقديمه شيئا مفيدا للمجتمع، إنما اشتهر بعضهم من خلال الصدفة، أو عبر تعمد انتهاج بعض الأساليب المستنكرة، أو المستقبحة، وذلك بغرض لفت أنظار العامة له، مبينا أن أغلبهم يستغل تلك الشهرة المزيفة بالترويج في حساباته المختلفة لمنتجات وألبسة معينة يجني من ورائها الأموال الطائلة.

وأوضح الغامدي أن بعض الشباب قد يلجأ إلى تقليد سلوكيات هذا الناشط الذي ذاع صيته، من خلال تقمص شخصيته، أو الإعجاب بطريقة ملبسه، أو تقليد أسلوب المشي لديه، وإن كان ذلك على حساب العادات السوية والثقافة المتزنة التي تربى عليها معظم أفراد المجتمع.

وأضاف الغامدي “أن مراهقي الجيل الجديد، لاسيما الذين أفاقوا على وقع وسائل التكنولوجيا الحديثة، يحتاجون إلى طرق وأساليب جديدة في التربية والتوجيه، تتماشى مع توجهاتهم، وأعمارهم”، مشددا على أن القدوة الحسنة داخل الأسرة، وخلق الوعي الاجتماعي السوي، من أهم الأساليب التي تعين هؤلاء المراهقين في اختيارهم لتوجهاتهم المختلفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط