بسفرها 5000 كلم رمال الصحراء المغربية تزيد خصوبة تربة الأمازون

بسفرها 5000 كلم  رمال الصحراء المغربية تزيد خصوبة تربة الأمازون

تم – المغرب

تقطع رمال الصحراء المغربية مسافة 5000 كلم، لتصل إلى السواحل الأميركية والمكسيكية، حيث تصبح بمثابة سماد طبيعي لتربة غابات الأمازون الرطبة.

وأكدت مصادر صحافية مغربية أن وكالة “ناسا” الأميركية للفضاء، التقطت صورا عبر القمر الصناعي “أكوا”، تظهر حجابا رمليا قادما من الصحراء، يتجه للتحليق فوق المغرب، قبل أن يبدأ رحلته نحو أميركا.

وأوضحت المصادر أن رمال الصحراء المغربية هي بمثابة أسمدة لهذا الغطاء النباتي الكثيف، مضيفة “أن تلك الرمال يمكن أن تكون وراء المشهد الجميل لغروب الشمس، بفعل انعكاس الأشعّة، علاوة على خصائصها ومميزاتها كسماد طبيعي”.

وأوضحت “ناسا”، أن الرمال بإمكانها أن تسافر على بعد أكثر من 5 آلاف كلم، وصولاً إلى السواحل الأميركية والمكسيكية، وتزن حوالي 22 ألف طن من رمال آتية من الصحراء المغربية، بحيث تتراكم سنويا في أميركا، وتحديدا في غابات الأمازون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط