نتيجة ظاهرة التستر التجاري لجنة الإعاشة والتغذية: قطاع الغذاء يُدار بواسطة أيدٍ غير أمينة

نتيجة ظاهرة التستر التجاري  لجنة الإعاشة والتغذية: قطاع الغذاء يُدار بواسطة أيدٍ غير أمينة

تم – الرياض

أكد رئيس اللجنة الوطنية للإعاشة والتغذية بمجلس الغرف السعودية، الشريف شاكر الحارثي إن قطاع الغذاء يُدار بواسطة أيدٍ غير أمينة، نتيجة ظاهرة التستر التجاري؛ ما يهدد الأمن الغذائي، في إشارة منه إلى أن 2.5% فقط من القطاع يدار بواسطة مواطنين، مقابل 97.5% يدار بواسطة مقيمين مُتستّر عليهم بأسماء تجار موزعين على مستوى مناطق المملكة بمختلف أصناف القطاع، سيطرت كل جنسية على قطاع معين.

وتأتي تصريحات الحارثي في سياق متابعته للحملة الشعبية لمقاطعة المطاعم على منصة التواصل الاجتماعي، التي تصدرت القائمة خلال الأسبوع الماضي.

وحمّل الحارثي ظاهرة التستر التجاري مسؤولية انتشار التاجر الجشع الذي تسبب في مضاعفة نسبة أسعار الفوائد إلى نسبة المواد الأولية بدرجات متفاوتة، تتراوح ما بين 150-400%.

ووصف عضو مجلس الغرف تلك الحملات بـ “العشوائية” التي لن تؤتي ثمارها، إلا في حال كانت المقاطعة مصنَّفة بطريقة متتالية، بحيث تستهدف بشكل دوري المنتجات بأنواعها المختلفة.

وبيَّن الحارثي أن الطريقة الصحيحة للمقاطعة، يمكن أن تتمثَّل في حملات تستهدف منتجات اللحوم لمدة شهر على الأقل، ومن ثم تدور الدائرة على منتجات الدجاج، وهكذا حتى تتحقق الفائدة المرجوة من المقاطعة ثمارها.

وحذّر الحارثي من تولِّي المقيمين إدارة الغذاء من مصادرة الأولية وخطوط إنتاجه حتى البيع النهائي، وقال: إن الأمن الغذائي مهدَّد بسبب إدارة المقيمين لموارده الأولية والنهائية، مشيرًا إلى أن واقع الحال يشهد بسيطرتهم على منافذ البيع وكذلك المزارع وأسواق الجملة، حتى المنتج النهائي في الماطعم والمتاجر بأنواعها الكبيرة والصغيرة، مناشدًا وزارة التجارة والبلديات وهيئة الغذاء والدواء بالتحرُّك عاجلًا، لتأمين مستقبل الأمن الغذائي وتداركه من الغش والجشع غير المنطقي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط