حقنا للدماء المنسكبة … مناشدات عاجلة لترميم طريق “عمرات العماير”

حقنا للدماء المنسكبة … مناشدات عاجلة لترميم طريق “عمرات العماير”

تم – جازان: يشهد العابرون على الطريق الرابط بين قريتي عمرات والعماير المتفرع من الخط الدولي جدة – القنفذة – جازان، معاناة كبيرة نظرا لتهالكه وانتشار المنحنيات الخطرة فيه، وافتقاره لوسائل السلامة، الأمر الذي حوله إلى ساحة للحوادث والدماء التي تراق عليه بغزارة، على الرغم من أن طوله لا يزيد على خمسة كيلومترات، وصيانته لا تكلف الكثير.

واشتكى أهالي البلدتين الواقعتين (شرق القنفذة) من تجاهل البلدية لمنطقتهم، مبرزين أن البلدية تهتم بالمحافظة ولا تكترث للقرى الصغيرة التي تعاني نقصا حادا في الخدمات التنموية الأساسية، وبين عبده بن لاحق أن الطريق قديم ونفذت عملية سفلتته العام 1422 على نفقة أحد المقاولين بطول خمسة كيلومترات وعرض ثمانية أمتار (أساس حجري)، وستة أمتار أسفلت، من عمرات إلى العماير، مقابل أن يمنح الأهالي المقاول أرضا بمساحة 1000 متر في 600 متر، يشيد عليها كسارة له وخلاطة أسفلت، لتمهيد الطريق وتعبيده.

وأضاف بن لاحق، أن الطريق لم يحظ بأي عملية صيانة أو ترميم منذ ذلك التاريخ، مشيرا إلى أنه تهالك وتحطم لتحرك الشاحنات الكبيرة عليه، مبينا أنهم يتفادون السير عليه لانتشار الحفر والمطبات عليه، فضلا عن تزايد الحوادث القاتلة. وطالب علي بحني بلدية القنفذة بصيانة الطريق وتعبيده سريعا، لاسيما أن طوله لا يزيد على خمسة كيلومترات، ولا يكلف الكثير، لافتا إلى أن الخط الذي يربط بين قريتي عمرات والعماير متهالك وانتشرت فيه الحفر والمطبات والمنحنيات الخطرة، ما جعل كثيرا من الأهالي يتحاشون السير فيه.

وانتقد عبدالعزيز علي يحيى تدني مستوى النظافة في قريتي عمرات والعماير وتكدس النفايات في أروقتها، لافتا إلى أنه لا توجد أي حاوية مخلفات فيهما، معتبرا مرور سيارة البلدية يوما واحدا في الأسبوع غير كاف للارتقاء بمستوى الإصحاح البيئي.

وطالب كل من إبراهيم الزبيدي وأحمد إبراهيم وسنى علي بتزويد قراهم، خصوصا في العماير، بالخدمات البلدية المختلفة، منها تعبيد الطرق والرصف والإنارة، مستغربين الاهتمام بمخطط الصالحي المجاور لهم، وتجاهل قراهم.

في المقابل، وعد رئيس بلدية القنفذة المهندس سعيد الغامدي بالنظر في مطالب الأهالي باهتمام، والعمل على تنفيذها بحسب الإمكانات المتاحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط