طرفة المطيري.. أول سعودية تدخل عالم إنتاج الزي العسكري في المملكة

طرفة المطيري.. أول سعودية تدخل عالم إنتاج الزي العسكري في المملكة

تم – الرياض:أزاحت طرفة المطيري، أول سعودية تنشئ مصنعًا للإنتاج العسكري، الستار عن رؤيتها للمساهمة في تعزيز صناعة الإنتاج العسكري في المملكة، في سبيل جعلها ضمن المراكز الأولى على مستوى العالم في هذا المجال.

وقالت المطيري، إنها اختارت هذا المجال بناء على دراستها الجامعية، فهي “خريجة جامعة الأميرة نورة بكالوريوس ملابس ونسيج، وسيدة أعمال ومستثمرة في مجال النسيج”. أسست المطيري مصنعًا خاصًا بالمنسوجات بأنواعها كافة منذ أكثر من سبعة أعوام. كما أنها أول من وضعت بصمتها في مجال توطين الصناعات العسكرية في السعودية.

وعن دخولها مجال الصناعة، قالت المطيري إن “الخطوة كانت مدروسة بالتأكيد، فقرار ترك الوظيفة والاتجاه للعمل الحر قرار صعب جدًا، لاسيما إذا كانت الوظيفة توفر كثيرًا من الامتيازات، كالتعليم”.

وعن ما يميز مشروعها، شددت على “الحرص باستمرار على تقديم منتج بمواصفات عالمية عالية وأسعار منافسة، والاستجابة والتطوير للمنتج”. وعن الإنتاج، توقعت المطيري “وجود فرص ممتازة خصوصا مع وجود الإمكانيات والتوطين”.

وأضافت “إذا تم توفير الكوادر البشرية المدربة والتقنية الحديثة عن طريق المستثمرين داخل السعودية أو عن طريق جهات التمويل الدافعة، سوف نستطيع تشكيل صناعة متقدمة ومتطورة تعتمد على التقنية أكثر من اليد العمالة”.

وتابعت “أتمنى أن يتم توطين مجال التصنيع تماشيًا مع رؤية المملكة 2030”. وعن دور العائلة، أجابت المطيري “عائلتي سبب تفوقي، كما أنها جزء من فريق عملي الذي لا يكتمل إلا بها”.

ونوهت المطيري بوجود “تحديات كبيرة”، لكنها لا تريد في الوقت ذاته التركيز عليها “بل نعتبر التحدي جزءا من قوة العزيمة وزيادة الخبرات لتكون حصنًا لنا في المستقبل بهدف إيجاد الحلول واختيار ما يناسبنا منها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط