السفياني لتم: الكسوف الحلقي سيحدث بـ 29 ذو القعدة عند 10:38 صباحًا

السفياني لتم: الكسوف الحلقي سيحدث بـ 29 ذو القعدة عند 10:38 صباحًا

تم – الطائف : أكد رئيس جمعية آفاق لعلوم الفلك الدكتور شرف السفياني أن دخول شهر ذو الحجة 1437 يتم عند حدوث الاقتران الفلكي يوم الخميس 1 سبتمبر 2016 الموافق 29 ذو القعدة 1437هـ ،عند الساعة 12:4 ظهراً بتوقيت السعودية .

وأوضح السفياني لـ صحيفة تم أنه حسب إحداثيات مكة المكرمة تغرب الشمس في هذا اليوم الساعة 06:37 م ويغرب القمر الساعة 06:42 م أي بفارق 5 دقائق عن الشمس.

وقال إنه وبهذا الفارق يكون ارتفاع الهلال بدرجة واحدة عن الأفق وزاوية الاستطالة درجتان، وتكون إضاءة سطح القمر وقتها 0.08%.

أما في العاصمة الرياض ففترة مكث الهلال أيضا 4 دقائق، أما بالنظر إلى عدد من عواصم الدول العربية فإن فترة مكث الهلال بعد غروب الشمس لا تتجاوز العشر دقائق في أعلاها، مبينًا أن هذه الحسابات الفلكية بدون النظر إلى الرؤية كافية لدخول شهر ذو الحجة لهذا العام 1437 هـ .

وأضاف: أما في حال الأخذ بالرؤية فإن هذه المعطيات من ارتفاع الهلال اليسير عن الأفق، وقرب الهلال من الشمس، وتأثير وهج الشمس عليه، وإضاءة سطح الهلال الذي يكاد يكون صفراً وتأثير الغلاف الجوي وتلوثه، فيقال عن امكانية هذه الرؤية مستحيلة في معايير الفلكيين حول العالم سواء بالعين المجردة أو باستخدام التلسكوبات.

وأشار إلى أنه من المعلوم إذا مكث الهلال بعد الشمس درجة واحدة وهي أربع دقائق فلا يمكن رؤيته، حسب قول شيخ الإسلام ابن تيمية: وإذا كان على درجة واحدة فهذا لا يُرى” في مجموع فتاواه ج25/ ص 186.

وتابع السفياني: بما أن العديد من الدول يأخذون بالرؤية دون الحساب الفلكي فالأرجح أن يكون الجمعة هو المتمم لذو القعدة والسبت 3 سبتمبر 2016 أول أيام ذو الحجة لهذا العام، إلا إذا أخذوا في الاعتبار ظاهرة كسوف الشمس التي ستحدث صباح التاسع والعشرين من ذو القعدة وهي اقتران فلكي مرئي بالعين، لا يقبل الشك أو الجدل فإذا حدث قبل الغروب وانتهى بوقت كافي ولو لساعه واحده قبل مغيب الشمس فهذا دليل قطعي لا يمكن تغافلة أو تجاهله ممن لديهم دراية بالحساب الفلكي في أن الهلال الجديد قد تخلق بأمر الله  بنسبة ١٠٠٪‏ بما لا يقبل الشك والتوهم سواء شوهد أو لم يشاهد، لذا ينبغي النظر بعين الاعتبار في هذه المسألة .

وقال إن الكسوف الحلقي سيحدث بمشيئة الله عزوجل للشمس يوم الخميس 29 من ذو القعدة 1437 هـ، وسيكون مشاهد في معظم إفريقيا و أجزاء من آسيا والسواحل الغربية من استراليا، ولن يشاهد في معظم المدن السعودية والعواصم  العربية ما عدا اليمن والصومال والسودان والمدن السعودية جده ومكة والطائف والمناطق الجنوبية سيكون بنسب يسيره تبدأ من 4% على مكة وجده والطائف وتزيد إلى 8% على  الحدود الجنوبية وتزاد نسبة الكسوف لقرص الشمس كلما اتجهنا نحو الدول الأفريقية الواقعة على خط الاستواء لتصل النسبة في بعضها إلى 94 % .

وأضاف: يبدأ الكسوف بإذن الله حسب إحداثيات مكة المكرمة عند الساعة 10:38 صباحًا ويبلغ الذروة الساعة 11:22 صباحًا وينتهي عند الساعة 12:08 مساءً بتوقيت مكة المكرمة، أي أنه سيستمر لمدة ساعه ونصف من بدايته حتى النهاية .

وحذر من خطورة النظر إلى الشمس بدون فلاتر واقية لأن النظر إليها مباشرة يتلف البصر لذا ينبغي توخي الحذر كما ينبغي التنبيه إلى بعض الطرق الخاطئة التي يستخدماها بعض الناس لمشاهدة الكسوف مثل النظر من خلال طرف الشماغ إلى قرص الشمس مما يسبب الأذى للعين   .

وبيّن أن هناك طرق آمنة يمكن استخدامها منها استعمال مرآة لتعكس ضوء الشمس على جدار أو لوح أبيض، وكذلك استخدام ورق الأشعة الطبية المحروق ولكن بحذر شديد، وكذلك النظر للشمس من خلال أناء به ماء صافي واستخدام أيضا الزجاج المدخن وبحذر شديد ، لكن أفضل الطرق وآمنها استخدام النظارات الورقية الخاصة بالشمس .

ستقيم جمعية آفاق لعلوم الفضاء رصد ميداني لهذه الظاهرة  بمدينة الطائف منطقة الردف يوم الخميس القادم الموافق 1 سبتمبر 2016 يبدأ من الساعة العاشرة صباحا وحتى 12:30 ظهراً مستخدمين التلسكوبات بفلاتر خاصة لرصد هذه الظاهرة وأيضا توزيع النظارات الورقية الخاصة بكسوف الشمس على الحاضرين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط