محادثات سعودية مصرية في #القاهرة للظفر برخصة الجيل الرابع

محادثات سعودية مصرية في #القاهرة للظفر برخصة الجيل الرابع

تم – القاهرة: صرح مسؤول رفيع في وزارة الاتصالات المصرية، بأن مسؤولين من شركة الاتصالات السعودية وشركة “ليبارا” لاتصالات المحمول في المملكة العربية السعودية، يعملون على بحث رخصة الجيل الرابع للمحمول مع الحكومة في القاهرة.

وتعتبر الاتصالات السعودية أكبر مشغل للاتصالات في المملكة، وتعمل شركة اتحاد جوراء للاتصالات وتقنية المعلومات “ليبارا السعودية” المتخصصة في تشغيل الاتصالات الافتراضية، ويتولى رئاسة مجلس إدارتها الأمير عبد العزيز بن مشعل بن عبد العزيز آل سعود.

وطرح الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر رخص الجيل الرابع للمحمول التي تتميز بالسرعة الفائقة في نقل البيانات على شركات الاتصالات العاملة في البلاد مع إعطائها مهلة زمنية للحصول على الرخصة والتوقيع حتى 22 أيلول/ سبتمبر.

وأبرز المسؤول، أن مسؤولو شركة “الاتصالات السعودية” يبحثون مع وزير الاتصالات ومسؤولي الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات أمس، فرص الاستثمار في قطاع الاتصالات في مصر، لاسيما خدمات الجيل الرابع للمحمول، وسيستكملون المناقشات اليوم”، مضيفا أنه سيجري الوزير محادثات اليوم، مع رئيس مجلس إدارة شركة “ليبارا” الأمير عبد العزيز بن مشعل بن عبد العزيز آل سعود الذي أبدى استعداده ورغبته في الحصول على رخصة الجيل الرابع للمحمول.

وتعطي مصر الأولوية في الحصول على رخصة الجيل الرابع للشركات العاملة في البلاد؛ لكنها أكدت أنها ستطرح رخص الجيل الرابع في مزايدة عالمية في حالة رفض الشركات العاملة في مصر الحصول على الرخصة.

وتعمل في مصر ثلاث شركات لخدمات الهاتف المحمول هي “فودافون مصر” التابعة لـ”فودافون العالمية” و”أورنج مصر” التابعة لـ”أورانج الفرنسية” و”اتصالات مصر” التابعة لاتصالات الإماراتية، وتعارض الشركات الثلاث دخول أي مشغل رابع للمحمول في مصر التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من 90 مليون نسمة.

وتشترط مصر -التي تعيش أوضاعا اقتصادية صعبة وتعاني من شح العملة الصعبة- الحصول على 50 في المائة من قيمة الرخصة بالدولار وهو ما ترفضه شركات المحمول بجانب رفضها لحجم الترددات المطروح وهو ما وعدت الحكومة بزيادته بعد طرح الرخصة، فيما تأمل بجمع نحو 22.3 مليار جنيه (حوالي 2.51 مليار دولار) من طرح التراخيص الجديدة وترى أن الرخصة الموحدة التي تنوي طرحها ستجعل جميع شركات الاتصالات تعمل من دون تمييز أو احتكار كما ستعزز إيرادات الدولة، ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من “الاتصالات السعودية” أو “ليبارا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط