طالبات “الباحة” يناشدن للانتقال من “علوم وآداب” #بلجرشي إلى #بهر

طالبات “الباحة” يناشدن للانتقال من “علوم وآداب” #بلجرشي إلى #بهر

تم – الباحة: وجه عددٌ من طالبات جامعة “الباحة” من أهالي العقيق وبيشه وجرب والجاوه ووراخ وكرا، مناشدة إلى أمير منطقة الباحة صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود للتوجيه للجامعة بالسماح لطالبات “كلية العلوم والآداب” في بلجرشي، للانتقال لكلية “العلوم والآداب” في بهر، وإنقاذهن من مسافات يومية تصل إلى 180 كيلو متر ذهاباً وإياباً، في رحلةٍ مكوكية، تمتد لقرابة 14 ساعة، يستقلون عبرها عدداً من باصات النقل، لاسيما وأنهن يعبرن أودية يجري فيها سيولاً عملاقة، شهدت سابقاً احتجازات بعضهن في السيول، مع انقطاع شبكة الجوال، ما أدى إلى قلقٍ الأهالي الذين خرجوا للبحث وإبلاغ جهات الإنقاذ، لاسيما وأن الكلّيتين للجامعة ذاتها، ولا يُلزم أكثر من نقل مكاني فقط.

وأكدت الطالبات، أن أعذار الجامعة بدأت بعدم استيعاب القاعات في كليّة بهر – على الرغم أن أعدادهن لا تتجاوز 15 طالبة -، وانتهت بأنه يجب التحويل وبحسب المعدل وشروطه التي قد يُقبل أو يُرفض، وقد يكون في ذلك معادلة ساعات، وربما يفقدن شيئاً من جهدهن وساعاتهن السابقة التي اجتازوهن، وأن ذلك يُعَدُّ تناقضاً كبيراً – بحسب المتضررات -.

وأبرزت عددٌ من المتضررات، أنه “نقطع يومياً مسافات تتراوح بين 116 و180 كيلو متر، نبدأ الثالثة فجراً، ونعود السادسة مساءً، في الظروف الجوية الطبيعية، وقد تزيد مع مواسم الأمطار والاحتجازات مع سائقين أجانب، وما يتبقى من ساعات الليل لا تكفي للنوم، فضلاً عن ارتباطاتنا الأسرية والعائلية أو المذاكرة وكتابة البحوث”.

وأضافت الطالبات “مطالباتنا تقتصر على النقل المكاني فقط من بلجرشي إلى بهر، لاسيما أن التخصص متوفر في بهر، واﻷعداد ليست تلك التي تعجز الكلية عن استيعابها، ففي ذلك حفظ للأنفس من الهلاك من مسافات جمعٍ وقصر يومية”، فيما ذكر عددٌ من أولياء أمور الطالبات “نناشد أمير الباحة بمساعدة بناتنا، فنحن جميعًا نبقى على ترقب في انتظار خبر الفاجعة يومياً، أثناء غيابه ، ونعلم بأن اﻷمير المحبوب لن يتوانى في إصدار توجيهه”.

وأنشأ عددٌ من المغردين، وسماً بعنوان “#نقل_طالبات_العقيق_وقراها_لبهر”، طالبوا فيه الجامعة بالتجاوب، وبين محافظ العقيق غلاب بن غالب أبو خشيم، في تعليقه على الوسم، أنه ‏تم الاستفسار من مدير الجامعة الدكتور عبدالله مخايش، أنه في إمكان أي طالبة في التخصص نفسه النقل للكلية الجديدة، بحسب أنظمه الجامعة، وفي فترة النقل والتحويل، وبحسب المعدلات.

كما ‏شاركت جامعة “الباحة”، بتغريدة من حسابها الموثق، بيّنت أن تحويل الطالبات، وفقاً للشروط والضوابط المُعلن عنها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط