هادي يجدد مناشدته للمجتمع الدولي لوقف اعتداءات “الحوثيين”

هادي يجدد مناشدته للمجتمع الدولي لوقف اعتداءات “الحوثيين”

تم – اليمن: وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الاثنين، المجتمع الدولي إلى ضرورة تحمل مسؤولياته للضغط على الانقلابيين للجنوح للسلام والالتزام بمخرجات الحوار الوطني، وتنفيذ متطلبات السلام المنصوص عليها في القرار الأممي 2216.

وجدد الرئيس هادي، خلال لقائه القائم بأعمال السفارة الأميركية لدى بلاده ريتشارد رايلي، حرصه الدائم على السلام انطلاقا من مسؤولياته الوطنية والإنسانية تجاه وطنه وشعبه ومجتمعه، مشيرا إلى أن ضوابط السلام واضحة ومحدده وفقًا للمرجعيات الثلاث المتمثلة في مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية والقرارات الأممية ومنها القرار 2216.

وأكد المسؤول الأميركي، استمرار دعم بلاده والمجتمع الدولي وحرصهم على السلام في اليمن، معربًا عن أمله في أن تثمر جهود السلام لتحقيق تطلعات الشعب اليمني في الأمن والاستقرار والعيش الكريم والإسهام في تحقيق أمن واستقرار المنطقة.

إلى ذلك، دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني، التفجير الانتحاري الذي استهدف مركزا للمجندين في مدينة عدن، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد كبير من الأبرياء، ووصفه بأنه جريمة إرهابية مروعة تتنافى مع جميع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية، مبديا تضامن دول مجلس التعاون مع الحكومة اليمنية ومساندتها في كل ما تتخذه من إجراءات أمنية للحفاظ على أمن وسلامة مواطنيها تجاه الأعمال الإرهابية الإجرامية كافة، معربًا عن تعازيه لذوي الضحايا وللحكومة والشعب اليمني الشقيق.

وفي سياق موازٍ، التقى وزير الداخلية المصري اللواء مجدى عبد الغفار، اليوم، في القاهرة، نائب رئيس الوزراء وزير داخلية اليمن اللواء الركن حسين محمد عرب، الذي يزور مصر، حاليا، وأعرب وزير الداخلية اليمني عن تقديره لموقف مصر الإيجابي والمساند للحكومة الشرعية في اليمن ودعمها المستمر لاستقرار الأوضاع السياسية والأمنية بها التي أكد أنها تشهد تحسنًا نسبيًا وتسير في الاتجاه الصحيح نحو عودة سلامة الأوضاع ببلاده، واتفق الجانبان، في نهاية اللقاء، على استمرار قنوات الاتصال والتنسيق المستمر فيما يخص تبادل المعلومات عن العناصر الإرهابية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط