“الإسكان” تتحفظ على أرقام “الأراضي البيضاء” وتغلظ ضرائب المتخلفين

“الإسكان” تتحفظ على أرقام “الأراضي البيضاء” وتغلظ ضرائب المتخلفين

تم – الرياض: قررت وزارة “الإسكان” أن تلتزم الصمت في شأن أعداد ومساحات الأراضي البيضاء المسجلة في البرنامج، مع مرور الثلث الأول من فترة تسجيل الأراضي البيضاء،  مفضلة الانتظار حتى انقضاء كامل المدة، مؤكدة أن تحصيل الرسوم والغرامات سيتمان عن طرق السداد الإلكتروني، حرصا منها على أتمتة أنظمتها على نحو كبير، كاشفةً في الوقت ذاته عن الغرامة المرصودة للمتخلفين عن التسجيل في الفترة المحددة 2.5 %، فضلا عن الضريبة المقررة للأرض وهي 2.5 %، مما يعني أن المخالف سيضطر إلى دفع 5 % من قيمة الأرض.

وأكد المشرف على برنامج رسوم الأراضي البيضاء المهندس محمد المديهيم، في تصريح صحافي، أن تحصيل الرسوم إلكترونيا جاء لتسهيل الإجراءات على المواطن وسرعة إنجاز معاملاته المالية، وهو ما يتوافق مع ما دعت إليه “رؤية المملكة 2030″، مشيرا إلى أن الإعلان عن الأراضي البيضاء سيتم عنه فور انتهاء فترة التسجيل، مبرزا أن عدم تسجيل الأراضي خلال الفترة المحددة بستة أشهر بنظام الرسوم الصادر عن مجلس الوزراء يعني مخالفة أحكام النظام، مما يعرض صاحب الأرض للغرامة التي تصل إلى 2.5% من قيمة الأرض، مؤكداً أن  تفاصيل المخالفات والغرامات سيتم الإعلان عنها في القريب العاجل.

وكان مجلس الوزراء وافق على فرض الرسوم على الأراضي البيضاء داخل حدود النطاق العمراني، حيث سيفرض النظام رسما سنويا على كل أرض فضاء مخصصة للاستخدام السكني أو السكني التجاري داخل حدود النطاق العمراني، مملوكة لشخص أو أكثر من ذوي الصفة الطبيعية أو الصفة الاعتبارية غير الحكومية، على أن تحدد اللائحة التنفيذية للنظام معايير تقدير قيمة الأرض والبرنامج الزمني لتطبيق الرسم بشكل تدريجي والضوابط اللازمة لضمان تطبيق الرسم بعدالة ومنع التهرب من دفعه.

وأقر مجلس الوزراء، إيداع مبالغ الرسوم والغرامات المتحصلة من مخالفي النظام في حساب خاص لدى مؤسسة “النقد العربي السعودي” يخصص للصرف على مشاريع الإسكان وإيصال المرافق العامة إليها، وتوفير الخدمات العامة فيها، كما أقر أيضاً من وزارة “الإسكان” إعداد اللائحة التنفيذية لبرنامج رسوم الأراضي البيضاء بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط