قضية #طفلة_حائل_المعنفة تجتاح مواقع التواصل

قضية #طفلة_حائل_المعنفة تجتاح مواقع التواصل

تم – حائل

اجتاحت قضية طفلة حائل المعنفة مواقع التواصل الاجتماعي، وسط تساؤل الكثيرين عن هوية المسؤول الرئيسي عن معاناة الطفلة وحرمانها من حقوقها.

وكانت والدة الطفلة قد غردت بحسابها على “تويتر” بعدد من التغريدات والصور التي تحمل المعاناة التي تعيشها طفلتها، موضحة أن المحكمة حكمت بالوصاية لأبيها على الطفلة، وهي البالغة من العمر 6 أعوام.‎

وأضافت أن المحكمة ألزمت والد الطفلة بكل الحقوق الكاملة لها، وأن تكون الطفلة في حضن والدتها كل ثلاثة أشهر، في حين ذكرت والدة الطفلة أن الزوج يماطل في هذه الفترة، ويماطل في الحكم على حد تعبيرها، حيث قالت الوالدة: “عندما أسال ابنتي عن سبب معاناتها تجيبني بالبكاء وتكتفي به.”‎

ومن جهة أخرى، طالب الكثيرون من المغردين على “تويتر”، بمحاسبة من قام بضرب الطفلة أو جعلها في هذه المأساة، وأن يكون هناك نظام لحقوق هذه الطفلة، وحمايتها وغيرها من الأسر المفككة.

هذا وقد أثارت صور الطفلة التي نشرتها والدتها العديد من نشطاء ورواد المواقع والشبكات الاجتماعية، مطالبين الجهات المختصة بالتحقيق في القضية بالكامل، وتحميل المسؤولية الكاملة لأبيها وهو حاضن الطفلة، حسب ما جاء من المحكمة.

الجدير بالذكر أن خبر الطفلة المعنفة جاء ضمن وسم #طفلة_حائل_المعنفة، حيث تم نشر صور الطفلة وعليها آثار من الضرب المبرح، حيث رأى الكثيرون أن الأفضل هو بقاء الأطفال بجوار الأم بعد الانفصال، حيث طالب الكثيرون بمتابعة القضية وفتحها من جديد وإعادة الطفلة لحضانة أمها، كما أبدى الكثيرون وأرجعوا السبب للقاضي الذي حكم لأبيها على حضانة ابنته التي تبلغ من العمر ستة أعوام فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط