الرياض: مناقشة قضيتي التركي والدوسري مع وفد أميركي

الرياض: مناقشة قضيتي التركي والدوسري مع وفد أميركي

تم – الرياض

ناقشت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان قضايا السجناء السعوديين في أميركا كقضيتي حميدان التركي، وخالد الدوسري، وما يواجه بعض المبتعثين من احتمالية إعادتهم من المطارات الأميركية، رغم حصولهم على تأشيرة دخول.

واستقبل رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني، والأمين العام للجمعية خالد بن عبدالرحمن الفاخري، وفد من السفارة الأميركية في الرياض برئاسة نائب رئيس القسم السياسي والمستشار الخاص بالشؤون السياسية “إبرام بيلي”، يرافقه مسؤولو الشؤون السياسية بالسفارة الأميركية ماكيل كيسي بونفيلد، وغيمس روس.

وأشار القحطاني إلى المواقف غير العادلة من بعض الدول والمنظمات الدولية حول الأوضاع في اليمن، واعتمادها على معلومات أو بيانات غير دقيقة تغفل ما ترتكبه الميليشيات الحوثية ومن يدعمها من انتهاكات لحقوق الإنسان واستغلالها الأطفال والمدارس والمقرات الطبية للأعمال العسكرية وإطلاقها القذائف بشكل عشوائي على المدنيين داخل الحدود السعودية.

وقال القحطاني “إن مثل هذه الأمور لا تحظى بردود الأفعال المناسبة من هذه الدول والمنظمات التي تسهم في الحد من هذه الانتهاكات”.

بدوره، ذكر الوفد الزائر أنهم يتفهمون ذلك وأن علاقة الصداقة بين المملكة والولايات المتحدة الأميركية متينة، وهناك تفهم أفضل لهذه الأمور.

وقال رئيس الجمعية أن الجانب السعودي حريص على الالتزام بالقانون الدولي الإنساني، ولذلك دعم إنشاء لجنة للتحقيق في أي أخطاء قد تحدث أثناء الحرب، كما دعم إنشاء اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان، بهدف ضمان احترام المعايير الدولية لحماية حقوق الإنسان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط