هيئة التخصصّات الصحية: نسبة النجاح في امتحان أخصائي التمريض بلغت 19% فقط

هيئة التخصصّات الصحية: نسبة النجاح في امتحان أخصائي التمريض بلغت 19% فقط

تم – الرياض : أكدت الهيئة السعودية للتخصصّات الصحية أن نسبة النجاح في امتحان التصنيف المهني العملي الاستثنائي لأخصائي التمريض بلغت ١٩٪‏ من المتقدمين، وذلك في سياق ردها على شكاوى واستياء الكثير من المتقدمين.

وقالت الهيئة إنها تابعت باهتمام نتائج امتحان التصنيف المهني “العملي، الاستثنائي” لفئة أخصائي التمريض والذي عُقد خلال الأسبوعين الماضيين لـ (276) من حملة مؤهل البكالوريوس في تخصص التمريض لخريجي الكليات الأهلية؛ حيث بلغت نسبة النجاح فيه (19%) من مجمل المتقدمين.

وأوضحت أن “هذه النسبة تعكس مما يعكس للأسف الشديد قصوراً واضحاً وكبيراً في المهارات المعرفية والعملية لدى أبنائنا وبناتنا من المتقدمين والمتقدمات، وتؤكد ضعف المستوى التأهيلي لهم الأمر الذي سبق وأن رصدته الهيئة من خلال امتحانها الالكتروني لهم مقارنة مع قرنائهم من دول آسيا والدول العربية الأخرى، وبناء عليه قامت الهيئة بهذا الاختبار بشكل استثنائي حرصا منها على التأكد من مهاراتهم قبل تصنيفهم والسماح لهم بالممارسة في القطاع الصحي بالمملكة”.

وأضافت أنها تود توضيح بعض النقاط، أولها أن امتحانات التصنيف المهني في الهيئة هي امتحانات مقرة من الجهات المعنية بالدولة كأحد مهام الهيئة الأساسية بهدف التأكد من توفر الحد الأدنى من المهارات السريرية والنظرية لدى كل من يباشر التعامل مع المريض في أي مؤسسة صحية بالمملكة بما يضمن – بإذن الله تعالى – الحد من الأخطاء الطبية والمحافظة على سلامة المرضى ، وبالتالي فإن الهيئة ومن موقع مسؤولية تأخذ هذه المهمة بكل جدية ولا يسعها التساهل في المعايير التي أقرتها حفاظا على الأمانة الملقاة على عاتقها من الله ومن قبل ولاة الأمر والمجتمع.

وتابعت: ثانياً أن اختبار التصنيف المهني لفئة أخصائيي التمريض هو – بالأساس – اختبار نظري إلكتروني يحاكي العمل السريري لهذه الفئة ويقوم على إعداد بنوك أسئلته مجموعة من المتخصصين ذوي الكفاءات العالية في مجال التمريض” ، منوهة إلى أن مجلس الأمناء أقر مؤخرا تطبيق اختبار التصنيف لفئة أخصائي تمريض على خريجي الكليات الحكومية كما هو الحال في خرجي الكليات الأهلية بالمملكة والهيئة في المراحل النهائية من اعداد اختبار وطني موحد للجميع.

واستطردت موضحة ثالثة النقاط: بعد أن رصدت الهيئة خلال أعوام تدني مستوى نتائج المتقدمين من خريجي الكليات الأهلية في هذه الامتحانات وتفاعلاً مع معاناتهم واستجابة لرغبتهم الملحة في الاستفادة من مؤهلاتهم للالتحاق بالعمل في القطاع الصحي وحرصاً على مساعدتهم فقد تقرر منح هذه الفرصة الامتحانية ( العملية) استثناءاً لمن لم يجتازوا الامتحان الالكتروني وكانت درجاتهم (40-49%) بينما الحد الأدنى للنجاح هو (٥٠)٪.

وواصلت: وقد كلفت الهيئة لجنة متخصصة  مكونة من عدد من رؤساء أقسام التمريض في المستشفيات الكبرى وخبراء تمريض بإعداد وتنفيذ هذا الامتحان العملي الاستثنائي لقياس الحد الأدنى من المهارات النظرية والسريرية لدى الفئة المستهدفة على أن يراعى عند تقييمهم قياس القدرة على القيام بالمهام العملية اليومية لكادر التمريض في المستشفيات والمراكز الصحية التي سيعملون بها مستقبلاً ، وقد تم تنفيذه على مرحلتين في الفروع الرئيسية للهيئة في (الرياض-  جدة) ضماناً لجودة الإعداد له و الإشراف عليه ، ومن الجدير بالذكر أنه حاز -ولله الحمد- على نسبة رضا لعملية التنظيم وتوفير البيئة العيادية المناسبة للممتقدمين بلغت نسبتها (85%) وذلك حسب الاستبيان الذي أجري بعد الاختبار .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط