خبراء: نجاح توطين “الاتصالات” مرهون باستمرار حملات التفتيش وتشديد العقوبات

خبراء: نجاح توطين “الاتصالات” مرهون باستمرار حملات التفتيش وتشديد العقوبات
تم – اقتصاد
يعتقد متخصصون في قطاع الاتصالات أن نجاح خطة توطين القطاع بالكامل بعد مضي ثلاثة أشهر من تطبيق المرحلة الأولى لسعودة قطاعي بيع وصيانة الجوالات، سيبقى مرهونا باستمرار حملات التفتيش وعدم الخضوع للمحاولات التي يثيرها البعض من وقت لآخر لعرقلة المشروع.
وقال المستثمر في قطاع الاتصالات أحمد البيتي في تصريح صحافي، من الضروري استمرار الجهات المعنية في تطبيق العقوبات المعلنة على المخالفين لقرار سعودة الاتصالات بحسم وفي صدارتها غرامة الـ20 ألف ريال التي تتعدد بتعدد المخالفين، إضافة إلى العقوبات التي تصدرها الجهات الأخرى المشاركة في الحملة، وهي السجن عامين وغرامة مليون ريال على مخالفي نظام مكافحة التستر، سواء كان مواطنا أو وافدا، مع ترحيل الوافد إلى بلاده بعد انتهاء فترة محكوميته ومنعه من دخول المملكة.
وأضاف من الضروري أيضا أن تتجه الجهات المعنية إلى تشديد العقوبات، وعدم الاكتفاء بإغلاق المحال المخالفة أو التشهير بها، بل يجب أن تصل العقوبة إلى حد منع أصحاب هذه المحال من ممارسة النشاط التجاري لمدة 5 أعوام، إذ أن تشديد العقوبات وتطبيقها بحسم من شأنه أن يحجم المخالفات بالقطاع الخاص، الذي يشيع فيه التستر التجاري بصورة ملموسة، مطالبا السعوديين بالاضطلاع بمسؤولياتهم وإدارة مشروعاتهم في المرحلة الراهنة للحد من هروب الأموال إلى خارج الوطن عبر التستر التجاري.
واتفق معه المتخصص في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد نجدي، مضيفا المؤشرات كافة تشير إلى روح جديدة تواكب رؤية 2030 في قطاع توطين الوظائف، لاسيما أن السعودية بحاجة إلى 4 ملايين وظيفة على الأقل بحلول 2030، مطالبا بعدم الالتفات مطلقا لمن يحاولون عرقلة هذه المسيرة.
وأضاف أن القطاع لا يحتاج إلى خبرات كبيرة ومن الواجب أن يديره بالكامل أبناء الوطن، والمضي قدما من أجل التوطين على الوتيرة ذاتها في قطاع التجزئة الذي يستوعب 1.7 مليون وافد وفقا للإحصاءات الرسمية، 300 ألف منهم سعوديون، مؤكدا أن الدولة استنفدت الطرق كافة مع القطاع الخاص من أجل تحفيزه على التوطين، إذ أن البطالة في المملكة هيكلية في ظل وجود 10 ملايين وافد، و1.5 مليون سعودي؛ لذا نحتاج إلى قوة القانون لتوفير وظائف عاجلة والوقوف في وجه معرقلي خطط التوطين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط