مشادة كلامية بين رايس ومسؤول صيني أقحمت المخابرات في جدل غير معتاد

مشادة كلامية بين رايس ومسؤول صيني أقحمت المخابرات في جدل غير معتاد
تم – هونج كونج
أفادت وسائل إعلام صينية، بأن مدرج الطائرات بالمطار الرئيسي بمدينة هانغتشو شرق الصين شهد أخيرا، مشادة كلامية بين مسؤول صيني ومستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس، ما دفع جهاز المخابرات للتدخل على غير المعتاد للإنهاء هذا الجدل، وذلك بعد دقائق من هبوط طائرة الرئيس الأميركي باراك أوباما لحضور قمة مجموعة العشرين، في زيارته الأخيرة كرئيس لهذا البلد.
وقالت تقارير صحافية، إن مسؤولا صينيا حاول منع رايس من السير نحو موكب السيارات؛ لأنها عبرت منطقة مخصصة لوسائل الإعلام وتحدث معها بلهجة غاضبة قبل أن يتدخل أحد ضباط المخابرات، فيما ردت رايس على المسؤول الصيني، لكن ما قالته لم يكن مسموعا للصحافيين الذين كانوا يقفون تحت جناح طائرة الرئاسة الأميركية، ولم يتضح إن كان المسؤول الصيني الذي لم يعرف اسمه على الفور يعلم أن رايس مسؤولة أميركية بارزة أم لا.
وأضافت صرخ المسؤول ذاته في وجه مسؤول إعلامي بالبيت الأبيض كان يعطي تعليمات للصحافيين الأجانب بشأن مكان وقوفهم وقت تسجيلهم لحظة هبوط أوباما من الطائرة، قائلا بالإنجليزية بغضب هذه بلادنا وهذا مطارنا، فيما أصر المسؤول الأميركي على السماح للصحافيين بالوقوف خلف الخط الأحمر، وتمكينهم من تسجيل الفعاليات ولحظة وصول أوباما بلا عائق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط