الادعاء العام يطالب بالقتل تعزيرا لزعيم عصابة تهريب المخدرات إلى سجون #جدة

الادعاء العام يطالب بالقتل تعزيرا لزعيم عصابة تهريب المخدرات إلى سجون #جدة
تم – جدة
اعترض الادعاء العام السعودي أخيرا، على حكم ابتدائي أصدرته دائرة القصاص والحدود في المحكمة الجزائية في جدة الخميس الماضي يقضي بسجن سبعة متورطين في تهريب كميات من المخدرات إلى داخل سجون جدة باستخدام طائرات (فانتوم) التي يتم التحكم فيها عن بعد، متمسكاً بطلبه بالقتل تعزيرا لرئيس العصابة لتعدد سوابقه وتغليظ العقوبة على البقية.
وأفادت مصادر صحافية، بأن المحكمة الجزائية أدانت زعيم العصابة وقضت بسجنه 15 عاما والجلد 1500 جلدة، إضافة إلى سجن بقية المتهمين بمدد تراوح بين ثلاث إلى 10 أعوام مع الجلد 300-1000 جلدة، وتبرئة اثنين من منسوبي رجال الأمن في سجون جدة، فيما أدين بائع الطائرات بالمشاركة في الجريمة من خلال بيعه عددا من طائرات الفانتوم دون ترخيص وثبوت ‏علاقة بينه وبين زعيم العصابة، لافتة إلى أن قاعة المحكمة ضجت ببكاء وصراخ من قبل أسر المتهمين خصوصا من قبل والد ووالدة المتهم ببيع الطائرات «لبناني الجنسية» الذي قضت المحكمة بسجنه 10 أعوام والجلد 1000 جلدة ثم ترحيله.
وأضافت اعترض المدعي العام على هذه الأحكام في ختام الجلسة، معللا ذلك بأن العقل المدبر هو من كبار تجار المخدرات وأن اثنين من منسوبي السجن شاركا في الجريمة وتسترا على الجناة وقدما لهم دعما لوجستيا وتسهيلات، لافتا إلى وجود عدد من الأدلة والقرائن ومحاضر الضبط والتفتيش التي تولتها دائرة المخدرات خلال تحقيقات مكثفة للكشف عن المتهمين في تهريب وترويج مخدرات داخل سجون جدة باستخدام طائرة ذات تحكم من بعد تم إطلاقها من مواقف مجاورة للسجن وتم توجيهها إلى أحد العنابر بالريموت كنترول.
يذكر أن تفاصيل القضية تعود إلى نحو عامين ونصف العام عندما ‏ورد بلاغ رجل الأمن ببرج المراقبة بالسجن العام بجدة مفاده مشاهدة طائرة فانتوم متجهة من ناحية الشرق باتجاه الغرب ثم هبطت على أحد مباني عنبري السجن رقم (7 و8) بقسم الإصلاحية، وبالانتقال إلى الموقع ضبطت طائرة (فانتوم) صينية الصنع ذات أربع مراوح طولها (45 سم) وعرضها (45 سم)‏ ذات التحكم من بعد ومثبت على ظهرها كيس به (1997) حبة مخدرة وما وزنه (115 غراما) من مادة الحشيش، فيما ورد تقرير سري معد من مكافحة المخدرات بمحافظة جدة مفاده أن أحد المتهمين يعد العقل المدبر والمستفيد من إدخال المواد المضبوطة إلى السجن العام، وأن اثنين من إخوانه ينفذان العملية ويقومان بإدخال الطائرة إلى السجن بواسطة مواقف المركز التجاري المجاور للسجن، وأن أحد السجناء المتهمين في هذه القضية يتولى بيعها داخل السجن بمشاركة آخرين يقومون باستقبال الطائرة على سطح المبنى وقت زيارة السجناء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط