#نجران تضرب بعمق التاريخ وتكشف عن معالم منذ مليون سنة قبل الميلاد

#نجران تضرب بعمق التاريخ وتكشف عن معالم منذ مليون سنة قبل الميلاد

تم – نجران: تغتني منطقة نجران بتراث يضرب بعمق التاريخ، وبحضارة تمتد لآلاف السنين، حيث مرت عليها حضارات متعددة وضعتها من أهم المدن التي تزخر بالآثار والنقوش التاريخية، ويصل عدد المواقع الأثرية في المنطقة إلى أكثر من 100 موقع أثري، كان آخرها، اكتشاف فرق سعودية وأجنبية تابعة للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في جنوب المملكة لمعلم جديد.
ويعد من ما عثر عليه في (شعيب دحضة) من الأدوات الحجرية التي يعتقد بأنها ترجع للحضارة الإلدوانية (1.2-1.8) مليون سنة قبل الوقت الحاضر، وهي مرحلة مبكرة من العصر الحجري القديم وتمثلت أدواتها بالقواطع الحجرية الكبيرة الحجم والمكاشط والشفرات والمطارق والأدوات ذات الوجهين البدائية؛ أبرز الدلائل الأثرية على قدم الاستيطان البشري في منطقة نجران، ومن أهم المواقع في العصر الحجري القديم الأوسط تلك التي وجدت في “عرق البير” في الربع الخالي، وبئر حما، وتركزت حول المرتفعات المطلة على الوديان، وتميزت أدوات هذه المرحلة بالدقة مثل المثاقب والمسننات والمكاشط ذات الاتصال المستعرضة والطرفية.
فيما تعد منطقة “بئر حما” من أبرز الأماكن التي شهدت فترة استيطان على نطاق واسع في العصر الحجري الحديث من (4000-5000 ق. م)، والدلائل فيها كثيرة، ومنها منشآت لمواقد حجرية ومنشآت مستطيلة ونصف دائرة ومنشآت حجرية مخروطية الشكل، كما تكثر الرسوم الصخرية التي أمدتنا بالكثير من المعلومات عن الملابس وأدوات الزينة والأسلحة والمواقد الحرية والأحواض.
وتشير الأدلة المستمدة من النقوش السبئية المبكرة إلى أن نجران حظيت بأهمية كبيرة مع حلول منتصف الألف الأول قبل الميلاد، بعد أن فتحها السبئيون، وأن اسم نجران أو “نجرن” كان يطق آنذاك على المنطقة وعاصمتها (رجمت).
الأخدود الأثري
ويعد موقع الأخدود الأثري نموذجاً للمدن المميزة لحضارة جنوب الجزيرة العربية وهو الموقع الذي كانت تقوم عليه مدينة نجران القديمة، التي ورد ذكرها في نقوش جنوب الجزيرة العربية باسم (ن ج ر ن)، ويعود تاريخ القلعة أو القصبة التي تشكل العنصر الأبرز في الموقع إلى الفترة الممتدة من 500 قبل الميلاد إلى منتصف الألف الأول الميلادي، وهي فترة الاستيطان الرئيسة للموقع.
المدينة المستطيلة
القلعة أو القصبة عبارة عن مدينة متكاملة مستطيلة الشكل يحيط بها سور بطول 235مترا، يمثل نظام التحصين الذي كان معمولاً به في مدن جنوب الجزيرة العربية، أخذ شكل نتوءات وتجاويف عشوائية وغير منتظمة بمساحات متفاوتة، ويتميز هذا النظم بأن المباني الواقعة على السور تندمج في السور، لتشكل جدرانها الخارجية جزءاً من المحيط الدفاعي الخارجي للسور، على أن هذه المباني في الغالب تكون جدرانها أعرض حيث تصل إلى 150 سنتيمترا، بينما العرض السائد للمباني الداخلية يتراوح بين 80 و110 سنتيمترا.
أما داخل السور فتنتشر مجموعة كبيرة من المباني التي تتفاوت حالاتها من حيث درجة تأثير عوامل التعرية والزمن عليها، وبنيت الأجزاء السفلية للمباني من كتل حجرية منحوتة على شكل واجهات مستطيلة أو مربعة بأحجام متفاوتة يبلغ طول واجهات بعضها حوالي 350 سنتيمترا، على أن الأجزاء العلوية من هذه المباني على الأرجح كانت مبنية من الطين اللين أو الطوب اللبن وتمثل أدوارا عدة، وتحولت حالياً إلى كميات من الرديم حيث يغطي أجزاء كبيرة من جدرانها العديد من المباني والشوارع.
ويتمثل أسلوب البناء من خلال صفوف متتالية من الكتل الحجرية التي تتميز بأن كل صف منها تتساوى أحجاره من حيث الارتفاع، وليس بالضرورة أن تتساوى أحجام الصفوف في كل المبنى وإنما لكل صف ارتفاع موحد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط