ميركل تدفع ثمن ترحيبها باللاجئين وتخسر أمام الــ”إيه إف دي” في دائرتها الانتخابية

ميركل تدفع ثمن ترحيبها باللاجئين وتخسر أمام الــ”إيه إف دي” في دائرتها الانتخابية

تم – برلين

كشفت نتائج الانتخابات الإقليمية الألمانية، عن تراجع في شعبية حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي تعرضت خلال الآونة الأخيرة للكثير من الانتقادات بسبب سياساتها حيال ملف اللاجئين.

وأفادت وسائل إعلام ألمانية بأن حزب “البديل لأجل ألمانيا” المناهض للاجئين حصل على نحو 21% من الأصوات، وحل ثانياً في الانتخابات الإقليمية في مكلنبورغ – بومراني شرق ألمانيا، متقدما على الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة ميركل المنقسم بشأن استقبال المهاجرين، فيما تصدر الحزب الاشتراكي الديمقراطي النتائج بحصوله على 30% من الأصوات، وفقا لاستطلاعات أجرتها قنوات تلفزيون عامة.

واعتبرت الرئيسة المشتركة لـ”البديل من أجل ألمانيا” مساء الأحد تفوق حزبها على حزب المستشارة الألمانية “صفعة” في وجه ميركل ليس فقط في برلين بل في ولايتها، مضيفة إن المصوتين أدلوا ببيان واضح ضد سياسات الهجرة الكارثية الخاصة بميركل، وهذا وضعها في مكانها.

فيما وصف المرشح الرئيسي لحزب البديل في انتخابات الولاية لايف إريك هولم، نجاح حزبه، في انتخابات ولاية مكلنبورغ فوربومرن بالتاريخي، مؤكداً أن من الأمور الرائعة إزاحة الحزب المسيحي من المركز الثاني، مضيفا ربما يكون اليوم هو بداية النهاية لمستشارية أنغيلا ميركل، ويجب أن يكون هذا هو هدفنا.

فيما قال نائب زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، رالف شتغنر، إن فوز حزب البديل من أجل ألمانيا (إيه إف دي) في انتخابات ولاية مكلنبورغ فوربومرن، الأحد، يعتبر هزيمة شخصية ثقيلة للمستشارة أنغيلا ميركل، معتبرا أن أخطاء ميركل السياسية هي التي تسببت في نجاح الحزب اليميني الشعبوي في التقدم على حزب ميركل المسيحي الديمقراطي في انتخابات الولاية التي تقع بها الدائرة الانتخابية لميركل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط