آل الشيخ يؤكد نأي المملكة بالحج عن التسييس مخلصة في أداء الرسالة

آل الشيخ يؤكد نأي المملكة بالحج عن التسييس مخلصة في أداء الرسالة

تم – مكة المكرمة: شدد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح آل الشيخ، على حرص المملكة منذ نشأتها على أن يكون الحج بعيداً عن أي شعار من شعارات الجاهلية، وفخرها، وتصنيفاتها، وأن يكون المسلمون جميعاً في الحج سواسية، أمر يجسد معنى الإخلاص في أداء هذا الركن العظيم الذي هو الحج.
وأكد آل الشيخ، خلال كلمة ألقاها أثناء لقائه نخبة من كبار ضيوف خادم الحرمين الشريفين، داخل مقر إقامتهم في فندق “الدار البيضاء” في مكة المكرمة، الأربعاء، أن المملكة سعت إلى أن يكون الحج لله وأن لا يكون فيه شعارات، أو تحزبات سياسية، أو شعارات إقليمية، أو طائفية، تفسد إخلاص الحج وكينونته لله وحده، مؤكداً أن تسييس الحج أمر يعود بالحج إلى أمور الجاهلية، والنبي صلى الله عليه وسلم حينما حجَّ، وضعَ أمر الجاهلية كله، فقال في خطبته في عرفة ( وإن أمر الجاهلية موضوع، وإن ربا الجاهلية موضوع ) يعني: مُلغًى، فأمر الجاهلية ملغى؛ لأنه كانت قريش تستفيد من الحج بشعاراتها، وسياساتها الضيقة التي تُفرِّق بين الناس الذين يَحجون.
وأضاف أن الناس في الحج يجب أن يكونوا سواسية، لهم أن يحجوا حجًا واحدًا، وأن تيسر لهم السبل جميعاً، وألا يكون الحج إلا دينيًا ، لله ، للدين، لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام، لا يُمزج بأي أمر من أمور الدنيا التي يستفيد منها الناس بالشعارات والمكاسب السياسية أو الطائفية أو الإقليمية أو ما شابه ذل، مبينا أن “اجتماعنا هذا الآن من أكثر من دولة، وقارة، يمثل الوحدة الإسلامية، وأن المسلمين بجميع فئاتهم، وبلدانهم، ومذاهبهم، إخوة وقوة، ويأتون مستقبلين هذه القبلة، فهم إخوة فيها، وهذا الذي يئد الفتنة التي يريد أعداء الإسلام دائما إثارتها في الأمة للتفريق بين أفرادها.
وأبرز أن أعداء الأمة يريدون أن يفرقوا بين أفراد الأمة في ظل هذه الظروف الصعبة الحرجة في تاريخ الأمة، فهم يريدون أن يزيدوها فرقة، وعدائية بين المسلمين بعضهم بعضا، ولذلك العلماء الذين يعلمون حدود ما أنزل الله على رسوله، يحرصون اليوم على تفويت الفرصة على الأعداء، وعلى وأد الفتنة بين المسلمين، وأن تجمع كلمة المسلمين؛ لأن القوة التي تنكسر فيها كل الدعايات والمواجهات، وتنكسر عليها كل الأغراض الدنيئة في التفريق بين الأمة لا يمكن أن تكون إلا بالوحدة كما أراد الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط