الملا: بيان المرشد الإيراني يتضمن تحريضًا سافرًا وبثًا للفتنة

الملا: بيان المرشد الإيراني يتضمن تحريضًا سافرًا وبثًا للفتنة

تم – المنامة:أبدى رئيس مجلس النواب بمملكة البحرين أحمد بن إبراهيم الملا، رفضه واستنكاره لما تضمنه البيان الصادر من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، من اتهامات باطلة وعبارات مسيئة تجاه المملكة العربية السعودية، مؤكدًا أنه تحريض سافر، واستمرار واضح للحملات الإيرانية المغرضة من أجل تسييس شعيرة الحج، وبث الفتنة والفُرقة بين المسلمين في هذه الأيام المباركة.

وأكد ثقة وتقدير دول وشعوب العالم الإسلامي بالجهود والمساعي الحثيثة التي تبذلها المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -، وما تقدمه حكومة المملكة العربية السعودية وشعبها الكريم في حسن تنظيم شعيرة الحج، واستقبال ورعاية ضيوف بيت الرحمن، وتأمين سلامتهم.

وأضاف رئيس مجلس النواب البحريني، أن دور المملكة العربية السعودية في حماية الحرمين الشريفين ورعاية الحجاج والمعتمرين، وعمليات البناء والتشييد والتعمير والتطوير على أرض الحرمين الشريفين، وحجم الميزانية التي تصرف في هذا المجال، تؤكد قدرة وتمكُّن المملكة العربية السعودية من القيام بمسؤوليتها على خير وجه وأتم صورة، وهي جهود وبذل وعطاء من أجل الإسلام والمسلمين؛ وتستحق المملكة العربية السعودية الشكر والثناء عليها.

وشدَّد على أن المحاولات الإيرانية اليائسة والحملات المضللة تجاه المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، تكشف للعالم أجمع أهداف وغايات النظام الإيراني في محاولة زعزعة الأمن والاستقرار بالمنطقة بالوسائل كافة في كل المناسبات، دون أدنى اعتبار للمواثيق الإنسانية والمبادئ الدولية والحرمات الدينية.

وأكد رئيس مجلس النواب البحريني، أن دول وشعوب العالم الإسلامي يقفون صفًّا واحدًا مع المملكة العربية السعودية، ويثقون كل الثقة بقدرة وجاهزية السلطات السعودية في إدارة وتنظيم موسم الحج وكل الشعائر في أرض الحرمين الشريفين.

وسأل الملا المولى -عز وجل- أن يحفظ البلاد والعباد مِن كل مَن يضمر الشر والفتنة للمسلمين، وأن يتقبل الله الحج من جميع الحجاج، وأن يبارك في جهود المملكة العربية السعودية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط