التحقيقات الأولية في تفجيرات #الكرادة تكشف عن تواطؤ رجال أمن مع “داعش”

التحقيقات الأولية في تفجيرات #الكرادة تكشف عن تواطؤ رجال أمن مع “داعش”

تم – بغداد
كشفت مصادر مطلعة، أن التحقيقات الأولية في تفجيرات الكرادة التي راح ضحيتها 49 مدنيا بين قتيل وجريح، تشير إلى تورط عناصر من الشرطة العراقية في تسهيل عبور السيارة المفخخة إلى منطقة «الكرادة داخل»، وهو التفجير الذي أعلن «داعش» مسؤوليته عنه.
وقالت المصادر الدورية العسكرية التي كانت تقوم بمهمة أمنية في المنطقة جرى اعتقال أفرادها بعد وقوع الانفجار بساعات، واعترف اثنين منهم بتلقيهما رشوة للتغاضي عن عبور السيارة المفخخة، كما اعترفا بأن الوسيط الذي دفع لهما الرشوة أكد لهما أن السيارة تحمل مخدرات وتعود لأحد تجار المنطقة، مشيرة إلى أنهما نفيا علمهما بوجود أي متفجرات في هذه السيارة.
يذكر أن لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب، حملت قيادة عمليات بغداد والأجهزة الأمنية المسؤولة عن أمن منطقة الكرادة، وسط بغداد، مسؤولية التفجير الذي استهدفها بسيارة مفخخة، فيما أكدت تشكيل لجنة تحقيقية لمحاسبة المقصرين، إذ تشهد هذه المنطقة من وقت لأخر عمليات تفجير بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة، كان أعنفها في الثالث من يوليو الماضي، إذ أدى تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري إلى مقتل وإصابة أكثر من 400 شخص وإلحاق أضرار مادية كبيرة بعدد من المباني التجارية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط