الرئاسة اليمنية: لا يمكن العودة إلى طاولة المفاوضات إلا بإلغاء المجلس السياسي الانقلابي

الرئاسة اليمنية: لا يمكن العودة إلى طاولة المفاوضات إلا بإلغاء المجلس السياسي الانقلابي

تم – عدن
كشفت مصادر مطلعة أن الرئاسة اليمنية أبلغت أخيرا مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أنه لا يمكن العودة للمشاورات إلا بإلغاء المجلس السياسي الانقلابي الذي أعلن من جانب واحد “الحوثي وصالح”، مؤكدة أن أي عودة في ظل هذا الوضع تعتبر اعترافا به وهذا ما ترفضه الحكومة الشرعية جملة وتفصيلا.
وقالت المصادر ولد الشيخ وضع أمام السلطات الشرعية بالأمس الخيارات المطروحة لمكان وزمان انعقاد جلسات المشاورات المقبلة، التي يعتقد أنها ستكون في إحدى الدول الأوروبية بين (برلين أو جنيف) مع البقاء على احتمال استمرارها في الكويت، لافتة إلى أن مبعوث الأمم المتحدة أكد للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن المشاورات لن تنبثق عن الأفكار التي وضعتها رؤيته السابقة للحل والأفكار التي وضعها وزير الخارجية الأميركية جون كيري في لقاء الرباعية في جدة الشهر الماضي.
وأضافت بالنسبة للرئاسة اليمنية فوضعت شرطا لاستئناف المفاوضات تمثل في إلغاء المجلس السياسي الانقلابي، مطالبة المجتمع الدولي بتحديد موقفه في هذا الأمر من خلال الضغط على الميليشيات لإلغاء ذلك الإجراء الإستفزازي.
وبالتزامن مع ذلك توجه وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي بالمس إلى العاصمة الألمانية برلين للقاء نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، وسكرتير الدولة للشؤون البرلمانية في وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية، توماس سيلبرهون، ومستشار السياسة الخارجية للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، كما سيلتقي سفراء عربا في برلين وأعضاء من البرلمان الألماني، وعددا من الصحفيين والباحثين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط