مسجد الخيف بمنى مصلى 70 نبيا في الحج

مسجد الخيف بمنى مصلى 70 نبيا في الحج

تم – مكة المكرمة

مسجد الخيف في مشعر منى اكتسب قدسية وأهمية لموقعه في هذا المكان الطاهر، وإضافة إلى ما يشتهر به باسم مسجد الخيف فهو يسمى أيضاً مسجد الأنبياء حيث صلى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله.

كما أن المسجد يعد من أهم الأماكن المقدسة في مكة المكرمة لما له من قيمة روحانية يحظى بها في أيام الحج ولاسيما يوم التروية وأيام التشريق، حيث يصلي فيه الحاج خلال هذه الفترة.

ويعد المسجد مصلى الرسول في منى، وقد حدد مكان صلاة الرسول في مسجد الخيف عند الأحجار التي تقع بين يدي المنارة وهي موضع مصلى النبي.

وقد كان هذا المكان معروفا في القبة التي في وسط المسجد التي هدمت عند تجديد المسجد كما أنه يعتبر أحد المساجد المهمة في مكة المكرمة.

وسمي بهذا الاسم نسبة إلى ما أنحدر عن غلظ الجبل وارتفع عن مسيل الماء، وهو يقع في خيف بني كنانة في سفح جبل منى الجنوبي قرب الجمرة الصغرى.

وتوجد فيه بصفة دائمة أعداد كبيرة من الحجاج في موسم الحج، ومن فضل المسجد فقد روى البيهقي عن ابن عباس أنه قال: “صلى في مسجد الخيف سبعون نبيا”.

ويقع مسجد الخيف على المنحدر الشمالي من سفح جبل الصايح وعلى مقربة من الجمرة الصغرى حيث يقع على يمين الذاهب إلى مشعر عرفات وقد مرت عمارة المسجد بعشر مراحل، حيث عمره الخليفة العباسي “المعتمد” عام 256هـ.

وجدد المسجد الوزير “الأصفهاني” عام 559ه، وعمرته “أم الخليفة العباسي الناصر لدين الله” عام 618هـ، وجدده الملك “المظفر” صاحب اليمن وأقام فيه مأذنة عام 674ه، ثم جدده التاجر الدمشقي “أحمد المعروف” عام 720 ه، كما جدد المسجد في عام 820 ه على يد الشيخ “علي البغدادي”، ثم جدده “قيتباي”، وأقام فيه القبة، وبني إلى جوارها مأذنة عام 874ه، وعَمّره والي جدة وشيخ الحرم “سليمان بك” عام 1072ه في عهد السلطان “محمد فزلار أغا”، فيما كانت آخر عمارة له قبل المملكة في عهد السلطان “محمد خان” عام 1092ه وتعتبر توسعة المملكة للمسجد الأكبر في تاريخه، إذ بلغت أكثر من (45) ألف م2 وله مكبرية خاصة ولهذه المكبرية طرازها المعماري الخاص، وهي تقع مواجهة للمنبر والمحراب، وهي مربعة الشكل، وللمسجد أعمدة ذات أشكال هندسية بلغ عددها (403)، وهي من النوع الأسطواني يبلغ متوسط ارتفاعها أربعة أمتار ونصف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط