“الداخلية” تحبط تهريب ستة أطنان من “الحشيش” ومليوني قرص أمفيتامين

“الداخلية” تحبط تهريب ستة أطنان من “الحشيش” ومليوني قرص أمفيتامين

تم – الرياض: كشف المتحدث الأمني باسم وزارة “الداخلية”، عن أنه تم ضبط أمن المملكة بتوفيق الله سبحانه ثم يقظة رجال مكافحة المخدرات وتكامل مهامهم مع زملائهم بالجمارك السعودية، وشمولية أداء قوات حرس الحدود التي تشارك في الصفوف الأمامية جنباً إلى جنب مع إخوانهم من القوات المسلحة الباسلة في حماية وصيانة حدود الوطن من أي عدوان، ما أكد مقدرتهم وجاهزيتهم في الأوقات والظروف كافة على الوفاء بواجباتهم الأمنية في إحباط مساعي عناصر الشر والإجرام في تحقيق مآربهم وبلوغ مرادهم ومبتغاهم في المساس بأمن المملكة وعقول أبنائها وذلك بالتصدي لمحاولاتهم في تهريب المخدرات إلى المملكة.

وأوضح متحدث الوزارة، في تصريح صحافي، أنه تم بفضل الله وتوفيقه منذ غرة شهر ذي القعدة؛ إحباط محاولات تهريب ستة أطنان من مخدر الحشيش، ومليوني قرص أمفيتامين، و131،295 قرص خاضع لتنظيم التداول الطبي، و11 كيلوغرام و651 غرام من مخدر الكوكائيين الخام، وأربعة كيلو غرامات و77 غرام من مخدر الشبو الخام، فضلا عن 693 طناً من القات.

وأبرزت أن ذلك يأتي في إطار تنفيذ الجهات الأمنية مهامها في مكافحة أنشطة تهريب وترويج المخدارات ومحاولة القائمين عليها البائسة لاستهداف المملكة وأبنائها بشرورهم، وتحينهم الفرص لتنفيذ مشاريعهم الإجرامية ، وتوهمهم بأن انشغال رجال الأمن في تنفيذ مهامهم وواجباتهم لتوفير الأمن والطمأنينة لضيوف بيت الله الحرام وفي الذود عن الحدود سيمكنهم من تمرير مشاريعهم وتنفيذ مخططاتهم بجلب وتهريب تلك السموم إلى المملكة وترويجها.

وأكدت حرصها على محاربة هذه الآفة الخطيرة التي تستهدف عقول الشباب، والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه مخالفة أنظمة وتعليمات البلاد التي تجرم تهريب وترويج وتعاطي المخدرات بأشكالها وأنواعها كافة، وأن مسؤوليات ومهام رجال الأمن المختلفة سواء كانت في مواسم الحج والعمرة أو في غيره لن تعيقهم بحول الله وقوته من أداء واجباتهم بكل تفان وإخلاص للمحافظة على أمن هذه البلاد وردع كل من يريد شراً بأبنائها، كما تهيب بيقظة وتعاون رجال الأمن بأجهزتها المختلفة وإخوانهم من رجال الجمارك في كشف وإحباط هذه الجرائم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط