اتحاد القدم: تشفير الدوري وارد وهذه أسباب أزمة دوري الأولى

اتحاد القدم: تشفير الدوري وارد وهذه أسباب أزمة دوري الأولى

 

تم- أحمد صلاح الدين: حصل الاتحاد السعودي لكرة القدم على سلفة قيمتها خمسة ملايين ريال من الهيئة العامة للرياضة، في ظل مساعي الاتحاد لمعالجة أزمات أندية دوري الدرجة الأولى السعودي.

واشتكت أندية الدرجة الأولى في الفترة الأخيرة من عدم قدرتها على تسيير أمورها، وهدد بعضهم بالانسحاب من رابطة المحترفين، مطالبين بإلغاء الاحتراف في دوري الأولى بسبب العجز المالي.

من جانبه أوضح المتحدث الرسمي باسم اتحاد الكرة، عدنان المعيبد، أن هيئة الرياضة تفهمت الوضع جيداً بشأن مستحقات أندية الدرجة الأولى، مبيّناً أنها ستسلم لهم خلال 3 أشهر.

وبيّن المعيبد في تصريحات إذاعية، أن مشكلة دوري الدرجة الأولى تكمن في عدم نقل المباريات، “وهو ما تسبب في عدم قدرتنا على إيجاد راعي للمسابقة”، على حد قوله.

وأشار المعيبد إلى أن عدم توفر سيولة مالية لدى اتحاد الكرة في الوقت الراهن، وراء طلب السلفة من هيئة الرياضة، وذلك نظراً لتأخر بعض المستحقات، موضحاً أن مستحقات اتحاد الكرة لدى الإذاعة والتليفزيون تبلغ 75 مليون ريال، فضلاً عن وجود مستحقات أخرى لدى الرابطة.

ونفى المعيبد في تصريحات لإذاعة يو إف إم، اليوم الأربعاء، وجود مشاكل بين اتحاد الكرة، والناقل الرسمي للدوري، وقال: “المبالغ المستحقة استلمناها قبل وقتها من الناقل الرسمي للدوري، ولا يوجد لدينا مشاكل مالية، كما لا توجد أي مشكلة مع الرعاة”، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه تم تقليص إعانة اتحاد الكرة.

وعن حق الناقل الرسمي في تشفير دوري المحترفين، أوضح: “عقدنا مع الناقل الرسمي يتضمن إمكانية “التشفير”، ومقابل ذلك سيحصل اتحاد القدم على 20% من قيمة التشفير في حال تطبيقه”.

وأضاف: “إيراداتنا من الناقل الرسمي للدوري ستزيد في 2020 عن 300 مليون ريال سنوياً”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط