#ناسا تطلق مسبارًا فضائيًا للكشف عن أصل الحياة

#ناسا تطلق مسبارًا فضائيًا للكشف عن أصل الحياة

تم – فلوريدا

أطلقت وكالة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا”، مسبارًا فضائيًا على متن صاروخ من طراز أطلس-5 من فلوريدا أمس الخميس، في مهمة لم يسبق لها مثيل لجمع عينات من كويكب، والعودة بها إلى الأرض أملا في معرفة المزيد عن أصل الحياة.

ويستغرق المسبار الذي يعمل بالطاقة الشمسية ويزن 1500 كيلوغرام عامين للوصول إلى مقصده وهو كويكب عبارة عن كتلة صخرية مظلمة عرضها ثلث ميل تقريبًا وعلى شكل ثمرة بلوط عملاقة ويدور حول الشمس عند نفس المسافة تقريبًا مثل الأرض.

ويعتقد العلماء أن الكويكب بينو مغطى بمكونات عضوية تعود إلى المراحل الأولى لتشكل المجموعة الشمسية، حيث سيقوم المسبار فور وصوله إلى مدار حول بينو في 2018 برسم خرائط لسطح الكويكب لمدة عامين آخرين ودراسة مكوناته الكيميائية والمعدنية.

ويختار العلماء في نهاية المطاف موقعا لاختبار وتوجيه المسبار للتحليق بالقرب من بينو حتى يتسنى لذراع المسبار التي يبلغ طولها 3.4 متر لمس سطح الكويكب وجمع عينات منه،وبعد جلب 60 غراما على الأقل من المواد سيعود المسبار مرة أخرى إلى الأرض في أيلول/ سبتمبر 2023.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط