طائرة القذافي ستبقى ليبية بعد تراجع المجموعة الكويتية

طائرة القذافي ستبقى ليبية بعد تراجع المجموعة الكويتية

تم – فرنسا:تخلت المجموعة الكويتية التي كانت تريد مصادرة الطائرة الخاصة لمعمر القذافي، عن إجراءات مصادرتها، ما يعني أن الطائرة المتوقفة في جنوب فرنسا، ستبقى ملكًا للدولة الليبية، كما علم اليوم الجمعة من محامي الأطراف المختلفة.

وأكد ريمي باروس المحامي الفرنسي لمجموعة “الخرافي” الكويتية، التي أطلقت معركة قضائية مع هيئة حكومية ليبية لمصادرة طائرة “أ-340″، أنها سحبتها.

ووفقًا للوثيقة التي اطلعت عليها وكالة “فرانس برس”، فإن محكمة مدينة بيربينيان حيث ركنت الطائرة، لاحظت في قرار يعود إلى 25 أغسطس سحب الشكوى، ما ينهي هذه المسألة.

والطائرة الفخمة التي عثر عليها الثوار الليبيون في أغسطس 2011 في طرابلس، نقلت إلى فرنسا في 2012 بعد سقوط نظام القذافي، في إطار عقد صيانة وقع مع شركة “إير فرانس” نفذته شركة تعمل من الباطن في بيربينيان.

وفي يونيو 2015 كانت المجموعة الكويتية صادرت الطائرة استنادًا إلى حكم قضائي دولي صدر في مصر.

ولعدم احترام عقد وقع في 2006 مع نظام القذافي، قررت محكمة تحكيم دولية في مارس 2013 الحكم على ليبيا بدفع تعويضات لهذه المجموعة قيمتها 937 مليون دولار مع فوائد بنسبة 4% اعتبارًا من تاريخ صدور الحكم.

لكن الهيئة الحكومية الليبية مالكة الطائرة عارضت مصادرتها في فرنسا.

وفي 30 نوفمبر، حكمت محكمة بيربينيان لصالح الدولة الليبية، وكانت المجموعة الكويتية استأنفت الحكم. وفي فبراير ردت محكمة الاستئناف طلب المجموعة الكويتية التي سحبت الدعوى.

وقال باروس “فضلنا مواصلة عمليات مصادرة أرصدة ليبية أخرى يمكن إنجازها بسهولة أكبر” مشيرًا إلى “شكوك حول صفقة لبيع الطائرة وسعرها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط