شرطة ويست ميدلاندز في وجه العاصفة بسبب البرقع

شرطة ويست ميدلاندز في وجه العاصفة بسبب البرقع
تم – لندن
واجهت شرطة ويست ميدلاندز، التي تعتبر واحدة من أكبر قوى الشرطة في المملكة المتحدة، أخيرا موجة شديدة من الانتقادات بعد إعلانها عن توجهها للسماح للشرطيات المسلمات بارتداء البرقع في أماكن العمل، على أمل تعزيز التنوع في صفوفها.
وأفادت وسائل إعلام بريطانية بأن مجلس مسلمي بريطانيا، أبدى اعتراضه رسميًا على تلك الفكرة، قائلًا إنها ستبدو “مستغربة للغاية” في حال تم تطبيقها، موضحا على لسان متحدث باسمه أن لفظ برقع يستخدم في الإعلام لوصف غطاء الوجه الكامل، لكن الحجاب المزود بفتحة للعينين هو النقاب في واقع الأمر، والنقاب في الحقيقة هو ذلك الثوب الكامل الذي يصل من الكتفين إلى الكاحلين مع بقاء الوجه ظاهرًا.
وأضاف المتحدث وفي حال أبدت شرطة ويست ميدلاندز تأييدها لتلك الأغطية التي تحجب الوجه بكامله، فإن ذلك سيكون أمرًا مستغربًا للغاية بالنسبة إلينا، ويمكننا القول إن النسبة الفعلية للسيدات اللواتي يرتدين النقاب هي نسبة صغيرة للغاية، فضلًا عن أن السيدات اللواتي يرتدونه ربما لا توجد لديهن الرغبة في العمل مع الشرطة.
فيما انتقد مصدر من شرطة ويست ميدلاندز تلك الفكرة، معتبرًا إياها فكرة “مجنونة”، مضيفا بعيدًا عن أي شيء آخر، هناك أمور متعلقة بالصحة والأمان، فكيف من الممكن أن تكون لديك شرطية تقوم بمطاردة أحد المشتبه فيهم في أي من الشوارع وهي ترتدي البرقع على وجهها؟، إنها فكرة مجنونة في واقع الأمر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط