كيف تحققت أحلام بعض الحجاج بأداء الفريضة الخامسة ؟

كيف تحققت أحلام بعض الحجاج بأداء الفريضة الخامسة ؟

تم – مكة المكرمة

يسير الحاج عبدالصمد البالغ من العمر عاما 67 في مشعر عرفات من بين جموع الحجيج، ويقول: حلم الوقوف بعرفة كان يراودني على مدار أعوام عمري المنصرمة حتى منّ الله علي أخيراً بالوصول إلى هنا لأداء الفريضة مبينا أنه وزوجته يؤديان الفريضة وكم كانا يتمنيان أن يؤدياها وهما في سن الشباب.

فيما يقول الحاج زاهد كنت أحلم بالمجيء إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج قبل أن أتزوج ولكن ظروفي المادية لم تسمح لي بذلك وقبل 23 عاما تزوجت وأنجبت زوجتي طفلا ولكن القدر لم يمهلها حيث توفيت في نفس يوم الولادة وحينها أخذت على عاتقي مهمة تربية طفلي إلى أن كبر وأصبح شابا.

وأكمل الحاج زاهد حديثه قائلاً: خلال الأعوام الماضية جمع الدرهم على الدرهم وأتى قبل عدة أيام بصحبة ابنه لكي يعينه في المشاعر المقدسة بعد أن تقدم به السن كثيرا ولا يقوى على السير لمسافات طويلة.

من جهة أخرى، ما أن وطأت قدما الحاجة بدرية صعيد عرفات الطاهر، حتى انفجرت باكية حيث ستشهد الوقفة الكبرى لأول مرة في حياتها.

وقالت الحاجة بدرية: ظللت أدعو الله بأن يمد في عمري لأحج إلى بيته وأكمل أركان ديني وأتشرف بزيارة المشاعر المقدسة، ولم أتمكن من ذلك لكثر من نصف قرن من الزمان إلى أن منّ الله علي بمبلغ من المال تمكنت معه من المجيء إلى أطهر البقاع والحمد لله.

من جهتها، تروي الحاجة اروانية قصة كدحها لتوفير المال من أجل أداء شعيرة الحج بقولها: استيقظ مع آذان الفجر ومن ثم أتهيأ للنزول إلى المزرعة التي ورثتها عن زوجي حاملة معي أدوات الحراثة من الفأس والمقش، ومنذ أربعين عاما وأنا أعمل في مزرعتي المتواضعة وأبيع محصولها في السوق وأقوم بجمع المال.

وأضافت: مع مرور الأعوام أصبت بالآم خشونة الركبة ولكنني صبرت وتحملت هذه المعاناة وأكملت عملي في الحقل وأنا على الكرسي المتحرك، مشيرة إلى أنها قررت العام الماضي الذهاب إلى مكة المكرمة ولكن لم تدركها قرعة الحج في بلادها بينما هذا العام ابتسم لها الحظ وحزمت حقائبها وأتت للبلاد الطاهرة، مؤكدة أنها لم تخذلها صحتها للمجيء إلى مكة المكرمة لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام حيث توجت مشوار العمر الطويل بالحدث الأبرز في حياتها وهو مشهد الحج متنقلة بين المشاعر المقدسة بكرسي متحرك يقوم بدفعها أحد أقاربها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط