37 عاما والملالي يتستر بعباءة الدين مستغلا الحج لزعزعة استقرار المسلمين

37 عاما والملالي يتستر بعباءة الدين مستغلا الحج لزعزعة استقرار المسلمين

تم – إيران: يقيد منهج ولاية الفقيه الذي يتزعمه الخميني مفاصل الدولة في إيران، محكما السيطرة عليه منذ 37 عاًما، متدثًراً وأتباعه بعباءة الدين لتنفيذ سياسات ضلالية عززت بفتاوى وتعاليم باطلة عزلت الشعب الإيراني عن العالم وحرمتهم العيش بكرامتهم والتمتع بمكتسبات وطنهم، فضلا عن ضربهم لحق الجوار بالتدخل في سيادة بعض الدول الخليجية منها، ودعمهم مليشيات إرهابية تؤدي دورها بالوكالة على أراضيها بشعارات دينية ما أنزل الله بها من سلطان.

كما اعتمد نظام الفقيه على ممارسة انتهاكات صارخة في حق الإنسان الإيراني من خلال عمليات قتل خارج نطاق القضاء وإخفاء وتعذيب البعض على نطاق واسع، بحسب ما أوضحت منظمات حقوقية دولية، ووصل إجرامه إلى استغلال المناسبات الدينية والشعائر المقدسة التي يجتمع فيها المسلمون على قلب واحد ليفتك بهم مثلما جرى في محاولات بائسة خلال مواسم حج ماضية بذرائع دينيّة واهية.

واستثمر موسم الحج العظيم للتعبير عن حقده الدفين على الأمة الإسلامية من خلال تحريض الحجاج الإيرانيين الذين يغادرون إلى المملكة العربية السعودية لأداء نُسك الحج على القيام بأعمال همجية بوصفها شعائرا دينية تحت إطار (البراءة) من غير المسلمين متجاهلين قول الله تعالى (فَلاَ رفَثَ ولا فُسوَقَ ولاِجدَاَل فِي اْلَحّجِ)، فيما ينطوي نظام الفقيه في مشاريعه العدائية على كراهية وحقد دفين تجاه الإسلام والمسلمين وعدم اتباع المنهج الإسلامي الصحيح؛ بل ولا يبالي أتباعه بحرمة المشاعر المقدسة التي لطالما حاولوا تلويثها منذ أكثر من ثلاثة عقود بأيدي حّجاجهم المسيّسين مدعومين بحناجر آخرين ينعقون بما يُردّد كبار الملالي في مجالسهم وقنواتهم ورسائلهم من مشاعر البغض للمسلمين ولاسيما المملكة.

وفي السياق، تُعيد الذاكرة حج عام 1402هـ حين تظاهر الحّجاج الإيرانيون في المدينة المنورة بعد نهاية الحج وتجمهروا في مقبرة البقيع رافعين شعارات معادية لما وصفوهم بالمستكبرين بقيادة ممثل الخميني السيّد موسوي لكن هذه الشعارات تحولت في حج عام 1404هـ إلى عراك بالأيدي مع الحجاج العراقيين في المدينة المنورة بسبب التجمهر وتعطيل حركة سير زّوار مسجد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وتدخلت قوات الأمن لفّضها وفق النظام.

وعلى الرغم من ترديد النظام الإيراني بأن مقاصده من الحج بريئة فقد أظهر حج عام 1407هـ النوايا السوداء لهذا النظام التي ضاقت بها صدورهم من خلال كشف رجال الأمن في المملكة عن كميّة من المواد الخطرة شديدة الانفجار وجدت داخل حقائب الحجاج الإيرانيين الذين قدموا إلى المملكة عبر مطار الملك عبدالعزيز في جدة في الثالث من ذي الحجة على متن طائرة إيرانية كانت تقل 110 ركاب لأداء مناسك الحج.

وأقر أصحاب الحقائب في اعترافات بثها التلفزيون السعودي في الثامن من ذي الحجة بحمل هذه المواد بأمر من النظام الإيراني بغية تفجير الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة التي وصل إليها في ذلك العام أكثر من مليوني حاج وحاجة، فضلا عن تنظيم أفراد من الحرس الثوري الإيراني بالتنسيق مع حجاج إيرانيين في السادس من ذي الحجة من عام 1407هـ الموافق 21 تموز/يوليو 1987، مظاهرة معادية للمملكة خلال الحج تخلّلها إطلاق النيران وتحطيم السيارات والمباني والاعتداء على الحجاج والمواطنين ورجال الأمن الذين وقفوا سدًا منيعًا أمام همجيتهم التي لم تراع حرمة المكان والزمان وسقط إثرها العديد من الشهداء.

وتعاملت المملكة العربية السعودية مع هذا الفعل المشين وفق أنظمة وأحكام الشريعة الغّراء بعد أن تم الكشف عن أهدافه التدميرية الكبيرة التي كانت تنوي المساس بالحرمين الشريفين أطهر بقاع الأرض والنيل من أمن المملكة واستقرارها من خلال التخريب بالمنشآت وترويع الحجاج والمعتمرين، وحينها خرج الخميني عبر الإعلام الإيراني يهدّد المملكة متوعدًا بالثأر للحجاج الإيرانيين الذين سقطوا في المظاهرات المعادية التي أجروها خلال موسم الحج، متجاهلا التطرق إلى المتفجرات التي كانت في حوزة الحجاج وكادت أن تفتك بأكثر من مليوني حاج خلال عام 1407هـ لولا لطف الله ثم يقظة رجال الأمن.

لكن المملكة تعاملت مع هذه التهديدات بعقلانية ودبلوماسية عالية ونأت بنفسها عن الدخول في مهاترات الرد مشددة على حقها في الرد على المعتدين والحفاظ على سيادتها وأمنها مهما كانت الظروف.

وعقب وفاة الخميني عام 1989؛ تولى علي خامنئي الولاية ليواصل نهج صاحبه في سياسة الفُجر بكل من يقف أمام تصدير الثورة الضلاليّة إلى العالم تنفيذا لما نص عليه الدستور الإيراني داعًما خطواته القمعية بفتاوى دينية واهية تؤيد جانب الثورة وتستبيح دماء من يقف ضدّها من دون أدنى احترام لتعاليم الدين الإسلامي السمحة التي تنهى عن الفساد في الأرض أو حتى احترام الأعراف الدولية التي ترفض التدخل في سيادة الدول.

واستمر في مواقفه العدائية ضد الإسلام والمسلمين خاصة المملكة العربية السعودية بوصفها محط أفئدة المسلمين وقبلتهم وراعية شؤون الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ­ حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ­ حفظه الله ـ­ الذي واصل نهج والده ومسيرة إخوته الملوك رحمهم الله في التفاني بعمارة الحرمين الشريفين وخدمة من يقصدهما من الحجاج والمعتمرين وتيسير كل السبل أمامهم ليؤدوا نسكهم بكل يسر وسهولة.

وخلال موسم حج عام 1989م قامت مجموعة من شيعة دولة الكويت موالين للنظام الإيراني بالقيام بتفجيرات في مكة بعد تسليم المواد المتفجرة لهم من قبل مسؤول في السفارة الإيرانية في الكويت يُدعى محمد رضا غلوم ونتج عن ذلك قتل وجرح عدد من الحجاج.

وفي موسم حج عام 1990 أوعزت إيران لأفراد من “حزب الله” الكويتي الشيعي بإطلاق الغاز السام في نفق المعيصم بالقرب من المسجد الحرام في مكة المكرمة وبداخله الآلاف ن الحجاج ما أدّى إلى استشهاد أكثر من ألف حاج وحاجة وإصابة العديد.

ولا يكتِف الإيرانيون بذلك وحسب بل إنهم يعملون من خلال بعثات حجهم السنوية على إقامة الندوات والمجالس الدينية في المشاعر المقدسة ليشوهوا خلالها مبادئ الدين الإسلامي الحنيف ويدعون إلى تبني الأفكار الطائفية الخبيثة التي تؤيد إتباع ثورة الخميني الضلالية فضلا عن توزيع منشورات سياسية ليس لها علاقة بنسك الحج وتحمل التحريض على الغوغائية وإفساد عظمة مقاصد ودلالات ركن الحج.

وتابع العالم، العام الماضي 2015؛ حادثة التدافع المشبوهة التي حدثت في تقاطع شارعين فرعين في مشعر منى التي نتج منها استشهاد عدد من الحجاج نتيجة حركة ارتداد عكسي خاطئة من 300 حاج إيراني وخرجت مؤشرات عن حضور عناصر من الحرس الثوري الإيراني لهذا الحج من أجل زعزعة تنظيم الحج واتهام المملكة بالتقصير في أداء مهمتها في تأمين سلامة وأمن الحجيج.

ومع ذلك فإن المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة “الحج والعمرة” وبتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله ـ­ دعت جميع المسؤولين عن شؤون الحج في 78 دولة عربية وإسلامية بمن فيها إيران والدول ذات الأقليات الإسلامية للحضور إلى المملكة لبحث ومناقشة ترتيبات ومتطلبات شؤون حجاجهم.

ووجهت في 25 محرم من عام 1437هـ دعوة لرئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية سعيد أوحدي للقدوم إلى المملكة لبحث ومناقشة ترتيبات شؤون ومتطلبات حجاج إيران لهذا العام وجرى الاجتماع في السابع من رجب من العام الجاري ورفض أوحدي التوقيع على محضر الاتفاق لإنهاء ترتيبات الحجاج لرغبته في إطلاع مرجعيته في إيران عليه.

وطالب أوحدي بأن تمنح التأشيرات لحجاجهم من داخل إيران وإعادة صياغة الفقرة الخاصة بالطيران المدني فيما يتعلق بمناصفة نقل الحجاج بين الناقل الجوي الإيراني والناقل الجوي السعودي مما يعد مخالفة للمعمول به دولياً وتضمين فقرات في المحضر تسمح لهم بإقامة دعاء كميل ومراسم البراءة ونشرة زائر.

ودحضت اتهامات النظام الإيراني الحالية بأنها منعت الحجاج الإيرانيين من القدوم لحج هذا العام 1437هـ حيث استقبلت جميع الحجاج الإيرانيين القادمين من أوروبا وأمريكا وأستراليا ونيوزيلندا وأفريقيا الذين تقدموا بطلب الحصول على تأشيرة الحج وهم الآن يؤدون مناسكهم بكل يسر وسهولة كما لم تمنع مطلقاً المعتمرين الإيرانيين من القدوم إلى المملكة لأداء العمرة بل حدث المنع من قبل الحكومة الإيرانية.

وكشفت اتهامات النظام الإيراني الباطلة عن أن نظام الملالي يحاولون البحث عن قشة تثير بلبلة جديدة ضد المملكة خلال موسم الحج بقصد أهداف عدائية محضة ضد الإسلام ليس لها أي علاقة بالحج وشعائره في حين تؤكد المملكة في كل مرة أنها لا تمنع أي مسلم من القدوم إلى الأراضي المقدسة وممارسة شعائره الدينية طالما كان ذلك في إطار الالتزام بالأنظمة والتعليمات المنظمة لشؤون الحج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط